الثلاثاء، 20 أبريل، 2010

قصة معيشة ابائنا جزء 61-20

معيشة ابائنا الجزء السادس عشر

معيشة ابائنا الجزء السادس عشر
هذه السلسه لابنائنا الذين لم يعايشوا وقتا صعبا شديدا وحياة قاسيه من حيث المعيشه الا انها زاخرة بالورع والتقوى والبر والاحسان والطمانية والرضي والقناعه وانني من واقع المصداقيه ورغبه في طرح المعلومه والاضافه عليها ادعو كل من لديه اضافات ان يتكرم بالاضافه وله الشكر ومن يشكك في بعض التفاصيل فانني اقول * ان ما نسطره هو مما رايناه بالعين اوماقرائناه من كتب او ما سمعناه من السن الاخرين فاذا تعلق الامر بما رايناه فسوف نجادل بهدوء ومنطق وموضوعيه واذا تعلق الامر بما قراءناه فسوف نحيل المشكك الى الكتاب الذي استقينا منه المعلوم اما اذا كانت المعلومه مما سمعناه فان الامر عندها يتسع وليس لنا هدف سوى وضع المعلومه والتحقق من صحتها والله ولي التوفيق

************************************************** ******
لقد كان من المفروض ان انهي موضوع عن دراسة البنات الا انني بعد قراءته بتمعن حين توفرت لي الفرصة وجدت انه فقير بالمعلومه وان اغلبه خطاب موجه بسبب الحرص على عدم ذكر ما يختص ببعض الفواضل من معلمات الجيل السابق ابعاد لي عن اية اعتراضات ربما ستحصل لذلك سوف ابقيه على رف الانتظار واسعى الى البحث عن معلومات لاضافتها تاخذ صفة العمومية وحتى ذلك الحين فسوف اتابع ما تبقى من المهن في عينات للانتقال الى جانب اخر من جوانب المجتمع القديم في عينات *****
************************************************** **************
وسائل النقل والطرق
لقد كانت الطرق المتجهه الى الغرب ناحية تريم اوللشمال ناحية قسم او للجنوب ناحية وادي عينات – طرق شديدة الوعوره فطريق الشحر عبر عقبة عينات بوادي الغدير التي يستعملها اهل الباديه شاقه وصعبه وتستغرق الرحله مشيا للراجل المستعجل حوالي 9 ايام وقد كان المرحوم عبد الحسين شلشل احد الرجال الذين يقومون بهذه الرحله من عينات الى الشحر ويمكن اعتباره اول ساعي بريد لانه لا يمكن ان يحمل معه اكثر من زواده وسلاحه وبعض الرسائل وربما الاموال (كان واسرته من سكان عينات يسكنون حاليا بالشحر) اما على الجمال فربما قاربت من الشهر* بعض المحققين يقولون ان الرحله تستغرق حوالي 10 ايام – معلومه هامه لقد تم من قبل السلطات الحاكمه احصاء اكثر من ثلاثة وخمسون الف جمل تخرج من المكلا متوجهه الى حضرموت سنويا ومن الشحر حوالي اثنان وثلاثون الف جمل كلها محمله بالمواد الغذائية والضروريات لاهل الداخل (هذه الجمال خاضعه لرسوم النقل والضريبه) يقولون ان جملين من كل عشره تخصص لحمل الغذاء والمئونه والماء للقافله والرحلات يومية باسثناء شهر رمضان وبما ان شبام هي عاصمة السلطنه القعيطية في الوادي فقد ذكر انه يدخلها يوميا حوالي الف جمل من المدن والقرى المحيطه بها ومن صنعاء وعدن ومن الداخل والساحل – اما طريق عينات الى ناحية باعطير والقوز ومشطة فالمسار من ناحية خشم السويحل غربا عبر طريق رملي يتخلله احيانا نخيل و فيه اكواخ على شكل غرف للاستراحه واذكر ان والدي وقد كان يقوم برحله فصليه الى باعطير للقيام باصلاح المشغولات الجلديه لديهم من احذيه وقرب ودلاء وغيرها وقد صدف ان كنت معه ومعنا الوالده عليهم رحمه الله فنزلت علينا مطر شديده وكنا قرب خشم السويحل فلجئنا الى كوخ في مزرعة حتى توقفت المطر وكان معنا حمار اعتقد انني كنت الراكب الوحيد عليه مع المواد الخاصه بعمل الوالد- بعد الخروج من عينات في هذا الاتجاه كانت مربدة ال سويدان هي اخر بناء في عينات ويليها مربده ( سقاية ) صغيره كانت قائمه فى موازاة المدرسه او ابعد قليلا واعتقد ان المربده كانت تحدد حرم عينات بالنسبه للمتقاتلين – لقد كانت الطرق سابقا معموره بمثل هذه المرابد وقد قرات ا ن ال الكاف قامو بعمارة المرابد او اغلبها في الجهه وفي الطريق الى تريم كانت اول مربده قبل وصولنا الى مشارف الديره وللاسف فقد تم هدم المربده واستعملت الحجاره التي بنيت بها لتركين قطع اراضي كما تم هدم اغلب المرابد القديمه التي في عينات ولم نعد نرى واحده ببنائها السابق المميز *اما الطريق الى قسم وتريم فكانت في اتجاه واحد فلا بد لمن يرغب في الذهاب الى تريم ان يتجه عبر الطريق الوحيده التي تمر من النخر ناحية مضلعة شيخ بن احمد حيث توجد المنطقه الوحيده التي يمكن منها المرور الى الجانب الاخر بواسطة السياره وحتى تصل الى المضلعه فلا بد من الغرق والنزول من السياره عدة مرات لدفعها برغم انها من سيارات الدفع الرباعي او من سيارات البد فورد واستعمال (البتره) جمعها ( بتر ) وهي قطعة حديده عرضها 45 سم وطولها متر ونصف تقريبا ولا بد من بترتين او اربع في كل سياره وتستعمل عندما تغرق او تغرز السياره في الرمل حيث يحفر تحت العجلتين او العجال ويتم وضع البتر تحت التواير وتدفع السياره للامام وتنطلق على البتر فاذا كان الركاب سعيدي حظ فان السياره تستمر في السير مسافه طويله حتى يظن السائق ان الارض الذي وقف عليها قويه واما اذا كان حظهم تعسا فان العملية تتكرر مرارا وتكرارا كان هذا وضع الطرق من عينات الى غيرها من المناطق ان الذهاب بالسياره الى بعض مواقع في النخر او الرمله تعتبر مغامره غير محسوبة العواقب بسبب احتمال الغرق في الرمال * كما ان الذهاب الى قسم والناحيه الحدرية كما نطلق عليها والتسميه جائت من الانحدار فاهل تريم يقولون عنا حدره واهل سيئون يقولون عن اهل تريم حدرى و اهل عينات يصفون القرى شمال شرق بحدرى ومن العلامات الداله وانت ذاهب باتجاه قسم كوت الهابي وهو حصن حراسه للعسكر وضع منذ زمن ثم هجر ولا نذكر وجود حاميه عسكريه فيه او قوة من القبائل نذكر انه حصن مهجور ونعتبره مقياس للطريق الى قسم فاذا وصلت كوت الهابي فقد وصلت منتصف الطريق بين عينات وقسم ولانه مهجور فقد كثرت اساطير الجن وام الصبيان الساكنين به ولا بد ان يشعر جسمك بالقشعريره اذا وصلت قرب هذا الكوت وكنت تمشي منفرد او كان مسيرك بالليل - والطريق صلبه الا في بعض المواقع حيث رمال الكثبان المتحركه التي تكثر في تلك المنطقه الكوت تهدم بسبب جرفه من مياة السيل العرم الاخير مع كثير من المربعات او المنازل الصغيره التي كانت تبني في وسط مزارع النخيل في مسيله عينات* يتجه الطريق مرورا حتى الوصول الى عقبة الخون التي كانت شنيعه وطويله من الاتجاهين نزول وصعود وكانت السيارات تتوقف عند المرور بها وقد يستلزم الامر دفع السيارات بالايدي بسبب صعوبتها اضافة الى ان الحاجز المائي و نسميه نهر الخون( كنا نعسكر ونعمل منادر في تلك الاماكن والبعض يستمتع بالسباحه وصيد السلبان وهي نوع من انواع السمك النهري الصغير ) وهذا الماء الجاري عباره عن مياه جوفية اعتقد انها قادمه من معايين جبليه تتواجد في (سويدف والعليا) شعبين من وادي خلف قريه الواسطه عبر الجبل حيث تنبع المياه من اعالي الجبال وتنزل في مجاريها الى ان تصل الى عمق الوادي ثم تختفي كليا واظن انها تظهر في تلك المنطقه حاليا غار الماء ولم نعد نراه وقلت درجه صعوبه العقبه ومما اذكر من الطريق في اتجاه السوم منطقه تسمى الصلاله بتشديد اللام الاولي وفيها ايضا كثير من الرمال الكثبانيه وهي منطقه يصعب السير فيها حتى على الجمل سفينة الصحراء وهناك قول بين الجماله يرددونه اذا وصلوالى تلك المنطقه فهم يقولون مرتجزين ( اذا وصلتو الصلاله ****** ياجماله ) يقولون كلمه نابيه)والذهاب الى تريم يقتضي السفر من الفجر الباكر وربما يكون موعد وصولك الى تريم بعد ثلاث ساعات او اربع حسب التساهيل والسيارات الذاهبه تكون ممتلئه بالناس وربما كان على الشبكه العلويه اكثر ممن هم داخل السياره والعوده تكون بعد العصر ليوائم الدخول قبل اذان المغرب وربما العشاء في مثل هذه الرحله التعسة فان العائد منها يكون مظهره مخيفا مما علق به من اتربة ودخان وتعب وجهد واستمرت تلك المعانات حتى قدر الله للسيد الكاف القيام بعمل الطريق من الشحر الى تريم والطريق من الشحر لم يكن مبلطا بالحصى الرصعه كما قد يتبادر للذهن لان اساس الطريق تهيئة العقاب وتقليل صعوبتها وبناء سدود من الحجاره تشبة الساس الكبير من جهة واحده بحيث استطاعت السيارات من اجتياز تلك العقاب واولها عقبة المعدي اما على الارض او على الجول فان السائق يتبع شاك السائق السابق او يبتدئ بنفسه شاك جديد والشاك كما كما في ظني هو اما تاير السياره او اثر تاير السياره في الطريق الرملي ولذلك نقول اتبع شاك السياره والشاك كلمه انجليزيه ( chalk ) وتعني طبشوره وقد وظفها الشاعر المحضار في احدى اغنياته التي قال فيها (على عينك وعين الحاسد الواشي معــــــــــــــــــا ك * ايوه على عينك * انا مازلت من فوق الثرياء والسمــــــــــــــــــــــا ك *مااعرفك وينك* عجب مالي ارك *تعادينا بلاحجه وتظهـــــــــــــــــر لي عــــــــــــداك * ذا ايش لي جاك * ولي ماعز نفسه في الهوى سيبه وعبر فوقه) الشاك(
ومن تريم الى سيئون قام ال الكاف بتبليط الارض بالرصعه وهي عباره عن حجارة ملساء تصف في الموقع المخصص للطريق بالعرض المطلوب حجارة بجانب الاخرى حتى تثبتها وتدعمها وكانت الطريق تمر من جانب ثبي مرورا بنفس الاتجاة غير انها لم تدخل الى تاربه والذهاب الى سيئون امر صعب المنال فلا بد من النوم في سيئون اذا ذهبت واكثر الرحلات الى سيئون هي في وقت زيارة الحول ايضا يقول المحضار ليلة في الطويلة خير من ألف ليلة * تفضل فضيله ياصاحب الموتر تأن ، يالقرن ياريتك تقع لي وطن ( في احد فصول كتاب سنوات في اليمن لايفاء هيويك تحدثت عن رحله لها من شبام الى سيئون ومن سيئون الى تريم بالسياره مابين 1947-1957 وقد وصفت الرحله بانها شاقه وصعبه وخطيرة تمر السياره عبر طرق رمليه وغرق وتمر في عقاب جبليه وهو امر يدعو للعجب فمن اين كانت طريقهم *- اما الطريق من عينات الى تريم فانه يسير بنفس الاتجاه على ارض شبه صلبه قد تعترضها احيانا معادي او ارض رمليه خاصه قرب قاهر حيث كانت تكثر رمال الاهوية الكثبان وتستمر حتى تصل الى منعطف الجبل مقابل الكوده كانت في ذلك المنعطف جحلتان كبيرتان للماء (سقايه) يتوقف عندها اصحاب السيارات للشرب منها وكنت اعتقد ان اسم الجحيل القريه القريبه بسبب وجود تلك الجحال ومن تلك البقعه تتحول الطريق الى المسيله حيث المعاناة الشديده بسبب الغرق وشاكات او اثار عجلات السيارات ذات الدفع الرباعي حيث تعتقد احيانا ان السياره قد تعلقت بالارض الرمليه ما بين حفر العجلات وتستمر الطريق دون ان تدخل الى الجحيل حتى خشم الجبل الذي تظهر من بعده مدينه تريم مرورا بالميافي والبساتين وحين ترتقي السياره تلك البقعه تسير على ارض صلبه حتى مدينه تريم ثم قامت الدوله برصف طريق عينات تريم بالرصعه فخفت المعاناة كثيرا وتم فتح الطريق الموجود حاليا في وسط المسيله بدلا عن السابق وبعد تهدم مضلعة شيخ بن احمد * و قبل عمل الرصعه فان نقل المرضى مخاطره لا يقدم عليها الكثيرون ولهذا كان الجميع يتجه الى العلاج الشعبي وبعد ان تم عمل الرصعه ابتداء الناس ينقلون مرضاهم الى تريم وسيئون الا ان بعض الحالات التي تعاني من امراض خطيرة فان الطريق تساعد على انهاء حياة المريض وكذلك الامر بالنسبه للحوامل فكثير من الاحيان بسبب الرجفه والدقدقه وعدم استواء الطريق تلد الحامل قبل الوصول الى المستشفى ولا شك ان وجود الاسفلت قد جعل الذهاب الى خارج عينات يتسم بالمتعه واوجد ايضا الكثير من الخطوره لمن لا يعطي للطريق حقها – من اوئل الذين سيروا مركبات البد فورد شخص كما اظن من قسم اسمه يسلم فرج وظني تاسس على اغنيه كنت اسمعها وانا صغير تقول كلماتها ( الله يخلي يسلم فرج * عينات قربها لا تريم – ياشمس شرقي لا تغربين – يقول الرحاله المؤلف دبليو اتش انجرامس في كتاب حضرموت 1934-1935 والذي الفه بعد رحله له الى وادي حضرموت في نفس الفتره واسم الكتاب باللغه الانجليزيه (تقرير حول الحاله في حضرموت سياسيا واجتماعيا واقتصاديا)يقول ان عدد السيارات في حضرموت في تلك الفتره كانت كما يلي المكلا 7-8 منها 3 سيارات للسلطان + 10دراجات ناريه + عربه يجرها حصان وفي تريم 6 سياره ودراجه ناريه ولم يورد تفصيلا وفي سيئون 13 وفي شبام 3 وفي هينن 1 و كان السادة ال الكاف اول من امتلك سياره في تريم وقد فككوا السياره بالمكلا كما هو الامر بالنسبة لكل السيارات في وادي حضرموت في تلك الفتره قبل اصلاح الطرق وحملت على ظهور الجمال يقال ان السياره الواحده يحملها بعد تفكيكها 12 جمل وقد دربوا مهندس من ابناء البلد قام بعد ذلك بتجميع السيارة واوجدو لها طريق توصلهم الى الطوابط الاولى من قصورهم قبل ان يتم بناء عمارات مواقف السيارات بعشرات السنين وهو سبق لاهل اليمن كما ان من اسبقيتهم استعمال الجمال في رفع سله بها اشخاص الى الطوابق العليا من بعض الحصون والقصور وتعرف هذه الخاصيه حاليا بالاسانسير او المصاعد الكهربائيه – ايضا امتلك شيخ بن احمد او الحبيب اول سياره بعينات ولا اذكرها كما امتلك منصب الحامد سياره ايضا قام بقيادتها سالم بن احمد الحامد( الشهير بالكربي) وكان الاطفال يطلقون عليها اسم بليق الصخر والبليق هو علبه حديديه مستطيله لها غطاء تصنع لدى الحدادين وتوضع مع اواني الشاي والقهوه واعتقد ان التسميه جائت بسبب ان السياره كانت مغلقه أي جيب مغلق ( حبه وربع ) ولان الاطفال لم يرو الا السيارات الكبيرة او سيارات اللاندروفر الشراع فقد اطلقو عليها اسم البليق لانها تشبهه ولانهم لم يرو مثلها ( كان احد الاشخاص اعمي منذ ولادته وسقط ذات يوم على ا م راسه فابصر وكان امامه ديكا من الديوك فراه رؤية تامه ثم فقد بصره في الحال فكان اذا جلس مع اخرين وتحدثو عن سياره مثلا قال هل تشبه الديك واذا تحدثو عن جمل قال هل يشبه الديك وهكذا فالعيب ليس في السياره بل في ما لم نراه كاطفال ) واهل حضرموت لهم غرام باطلاق الاسماء على الاشياء فقد اطلقو اسم مونيكا وليلي علوي والهام شاهين كما اطلقو على بعض الاقمشه اسم عين الغشمي وغيرها من التسميات ومن اوائل من السيارات سياره سالم الكبيش- وكرامه الحجار مع عوض ناجي تسمى سيارة الشراكه وحمود بايعقوب(بسيارته الشهيره باليمدا) وتكاثرت السيارات بعد ذلك خصوصا سياره حسن بن شيخ و حسن الحبيب ( منصب عينات ) رحم الله من مات منهم وكان اول شخص يسلم جواز سفره للحكومه ويختار عدم السفر لكي يتجاوز دفع مبلغ 400% رسوم موازنه سالم سعيد بلغير الذي اخرج سياره من الكويت وجمركها بنسبة 100% وكان السائق الاشهر على مستوى المناطق الشرقه لتريم هو باحويرث شخص صغير الجسم له صعروره في راسه نميزه بها شديد الذكاء واسع الحيله اذكر اننا كنا في رحله انا ووالدي ووالدتي باليمدا لشراء اقمشه واوني من اسواق تريم ومن صناعة الجمهورية لبيعها في عينات وعندما وصلنا الى قرب قاهر انفرطت احدى الكرات التي تمسك بمقص السكان في السياره فاصبحت كل عجله من العجلات الاماميه تتجه الى جهه مختلفه وقد هرولت السياره حتى اوقفتها شجرة راك ونزلنا منها في انتظار الفرج الذي جاء بقدوم المغفور له باحويرث رحمه الله وكان يسير بسيارته العتيقه المربطه بالعطير والعطير حبل مصنوع من الخوص يتم ربط البالات والصناديق القادمه من الخارج به فاوقف السيارة وسال عن العطب وبعد ان حدده حفر تحتها وطلب من سائقا لف السكان بقدرما ثم وضع الكره الخاصه بالسكان في موضعها وذهب لسيارته ونزع عنها قطعه من العطير وربط محل الخلل به وقال له هذا الحل سوف يوصلك الى سيئون وابعد ولكن عليك اصلاح العطب في تريم والحاج هام الاختراع فقد اخبرني الاخ سعيد عمر عوض محيور انهم كانو يستعملون الحبال حتى وقت قريب اذا انقطع سير المروحه وبعد كل مسافه كانو يبللونه بالماء حتى يكتسب الشده المطلوبه وابو حضرم حلال المشاكل ايضا اخبرني ايضا ممن امتلك سيارة المرحوم ابو مروان اخبرني الاخ صالح عبيد بامومن انه ركب مع صديقه ابو مروان سالم كرامه محيور رحمه الله ذاهبين الى تريم فحصل عطل مشابه فخرج ابو مروان رحمه الله قائلا انتشروا وهي كلمة يرددها ابو عبيد باستمراريعقبها بضحكة ثم ترحم على ابو مروان ولا زالت سيارته او جسمها قائما واتمنى ان يتم المحافظه عليها فهي تراث يشهد على عصر* لقد كانت الحوادث قليله بسبب عدم السرعه وبحسب الطرق وقلما نسمع بحادثه خصوصا في الطرق العاديه المنبسطة * في السبعينات حصل حادث لسياره لاندروفر وانقلبت ثم احترقت بمن فيها في طريق حيد قاسم قرب السويري وقد القى هذا الحادث بظلاله على الناس وربما كان سبب الحريق انهم يحملون مواد شديده الالتهاب كالبنزين مثلا وكان احدهم يدخن عند حصول الانقلاب فتم الحريق بعد ذلك حصل حادث لسيارة ستاوت ملك ال باشعيب قادمه من سيئون وكنت احد ركابها مع الاخ سعيد رمضان باحشوان ومعه بضائع لمتجره ومن ضمن البضائع تناك حلوى وركبنا بالسياره وكانت محمله بما يزيد عن طاقتها باضعاف من كياس الرز والسكر والدقيق وتناك الحلو وكان الحمول في داخل السياره وعلى السطحه وفوق الحمول كان هناك اعداد من الركاب تمتلئ السياره بهم من الداخل والسطحه والسبب ندرة السيارات وكانت اخر سياره متجه من سيئون الى تريم فاضظررنا واضطر صاحب السياره للمخاطره وعند اجتيار ممر مسيله ثبي بعد مرور سيل قريب انسدحت السياره على جنبها ولما كان الناس مشدودين للحادث الاول فقد تدافعو للخارج باسرع ما يمكنهم وكنت اخر من غادر السياره ليس بسبب الشجاعه بل لاني اصبحت الطريق الذي يضعون عليه ارجلهم رغبة في الفرار وقد عانيت لمدة شهر من الرضوض ولم استطع خلال تلك الفتره من رفع راسي دون ان ادعمه بيدي لان الرضوض اصابت الرقبه اما تناك الحلوى فقد تناثرت * حاليا الحوادث مميته ومدمره للممتلكات بسبب السرعه والطريق التي تساعد على ذلك ايضا بسبب قله الخبره والاستهتار وعدم صيانه السيارات الصيانه اللازمه يقول احد الشعراء في ذلك - قال بو محسن معي موتر مكسر*من زمان الترك موديله قديم*حا لته حاله وما طوره يخرخر * وزيته المحروق ينشح ع الفريم*والحراره واقفه ع الخط لحمر *والرديتر راح والشا سي حطيم*كان اغلب من يقود السيارات ماهرين في اصلاح اعطال السيارات وكانت السيارات القديمه خصوصا اللاندروفر قليله العطب *ايضا من اصحاب السيارات عبد هود النخيل و وامتلك علي احمد قندل سياره لاندر وفر *في الفتره السابقه كانت السيارات معدوده والحركه قليله بسبب انحسار الضوء عن عينات والامر كما قال الشاعر ( واذا نظرت الى البلاد وجدتها تشقي كما يشقي العباد وتسعد )ولان عينات كما اسلفنا كانت من المدن المكتظة بالسكان والواقع ان الرحاله المسشرق فان ان برج قام باحصاء لسكان حضرموت في عام 1886 فثبت اعدادهم حيث اجملهم بمائة وخمسون الف ولا زلت شخصيا متحيرا فيما يتعلق بعدد سكان عينات سابقا فقد دلت بعض المصادر على ان عدد سكانها قارب العشره الف وفي تقييم اخر قيل الف وربما كان ذلك بعد المجاعه وهجرة الناس ويقول احد البحاثه وهو فان در مولر بان سكان المكلا 12000 وشبام 8000 وسيئون 12000 وعينات 5000 بل ان بعض المصادر قد اوردت ان سكان عينات5000 و سكان تريم 12000ولا اعلم هل هناك خطاء في التقييم او خطاء في الطباعه الا ان هذا التضارب يجعلني شخصيا ارجح ان سكان عينات كان كبير لان العديد من المصادر اذا اوردت قائمه تحتوي على اعداد السكان فان عينات لا بد ان ترد ضمن تلك القائمه بالاسم واذا صدف ان قام باحث بالتحدث اجمالا فانه يقول عدد سكان بعض المدن وحريضه وعينات كذا الف ويتم ذكر عينات تحديدا مما يدل على ان عدد سكانها كان كبيرا بحيث يستدل به وهو امر منطقي بوجود مركز للشرطه وبوجود هذه الاعمال التي نتحدث عنها منذ 15 حلقه متصله وبوجود منازل ومساجد كثيره وبوجود خطه لكي يكون في عينات مركز القائم وغير ذلك * في فترة السبعينات والثمانينات كانت الثانويه في تريم وقد التحق فيها كثير من ابنائنا وكانت حياتهم المعيشية صعبه للغايه وياحبذا لو تكرم علينا احد من الاساتذه 0 الطلبه سابقا ) بتفصيل حول تلك الفتره لكي يضع في اذهان ابنائنا اليوم الفارق بين ظروف دراستهم وبين الظروف الحاليه * كان طلبة الثانويه ظهر يوم الخميس يتجمعون زرافات وينتظرون اصحاب السيارات لنقلهم الى عينات لقضاء يوم الخميس والجمعه لدى اسرهم وغالبا تجد ان الركاب على الشبكة على سطح اللاندروفر اكثر من ركاب السياره * ايضا كانت السيارات قليله بسبب الصعوبات في ثمنها وجماركها وموازنتها التي ترفع ثمن السياره الى خمسه او سته امثال سعرها الحقيقي ومن حسنات النظام السابق تنظيم عمل السيارات هو عمل الفرزه حيث تم وضع نظام في عينات وغيرها من القرى والمدن لتحرك السيارات من خلال التسجيل ودفع رسوم بسيطه ثم انتظار دورك الذي يتحدد على اساس عدد السيارات وحركة البشر المتوجهين الى تريم او سيئون - حاليا لا يوجد هذا التنظيم على مستوى القرى وشخصيا اتضايق من وجود الركاب المتعبرين من عينات الى تريم واتمنى ا ن ياتي يوم ينتهي فيه هذا الامر لان ضرره في تصوري كبير فكثير من اصحاب السيارات تعتبر السياره والعمل عليها هي اهم اسباب رزقه ورزق عياله واستمرار التعبر سيقضي على اصحاب السيارات التي يمتهن اصحابها هذه المهنه وسيكون من الصعب عندها ان يجد من تلجئه الظروف لسياره بالاجره وعلى كل حال الناس تمارس هذا الدور من جانب عمل المعروف دون النظر الى مراميه البعيده والخاصه بالقضاء على مهنه ورزق من يمتهنها * استمر ت اعداد السيارات في حدود بسيطه تزيد في كل عام سياره او تنقص الا ان عددها محدود واصحابها معروفين باستثناء السيارات القادمه من البنادر التي تحمل المئون وهي سيارات حمالي كبيره الحجم غير ان الحوادث السياسيه المتمثله بالغزو العراقي للكويت في 2/8/1990 قد قلب الموازين حين غادر اغلب المغتربين من الكويت الى وطنهم وبلدانهم وكان اغلبهم يملك سياره نقل اسرته او اصدقائه عليها وحين وصلت اضطرت الدوله الى اعفاء اغلب اصحابها من الرسوم الجمركيه وبهذا تمت نقله نوعية كبيره في اعداد السيارات ومن يملكها في عينات وفي غيرها من القرى والمدن ايضا ساعدت حركة تهريب السيارات التي لم تتمكن الدوله من القضاء عليها بسبب الفساد الاداري وبسبب خلل في القانون وبسبب الفارق الكبير بين اسعار السيارات في الخارج وفي اليمن في خلق تجاره رائجه جعلت اليمن مكبا للسيارات المتهالكه المنتهيه الصلاحيه وخلق هذا مظهرا استهلاكيا شاذا بحيث مكن البعض من امتلاك السيارات وبعضهم غير محتاج لها وبعضهم غير قادر على تكاليفها وصيانتها ولهذا تجد الكثير من الحوادث بسبب عدم صيانه السيارات او تجد الكثيرون ممن يمتلكون السياره وهم غير محتاجون لها او غير مقتدرين ووجودها يمثل جانبا من الجوانب السلبيه في الانسان وهي حب المظاهر واعرف البعض ممن لا يستطيعون استبدال قطعة غيار او تاير اذا حصل له عطب وعلى كل حال نتمني للجميع ان يكون في خير ونعمه والسياره اصبحت من الضروريات حاليا وعسى الله ان يرزق الجميع رزقا كريما طيبا حسنا قال تعالى
{وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً وَيَخْلُقُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ }النحل8
************************************************** *************
الابن العزيز طلال لك خالص الشكر والتقدير لقد تاخرت بالرد فقد كنت خلال الاسبوع الماضي ولا زلت اعاني من بعض الالم في المعده مما حال دون دخولي على الموقع طيلة هذه الفتره
الموضوع الذي طرقته هام وله تاثير مستقبلي على مهنه ستندثر الا اذا رزق الله الجيع وامتلوا سيارات نرفع ايدينا الى الرزاق الكريم ان يرزقنا واهلنا رزقا كريما طيب
ا
************************************************** ****
الابن العزيز المثقف - المعذرة على الاخر في الرد بسبب عدم دخولي الموقع في الايام السابقه لشعوري بعارض صحي في المعده لا زال يسبب لي بعض المتاعب وهذا من اسباب مصفوفة الادوية التي نبتلعها للضغط والدهون الاسبرين المسيل للدم اضافه الى الوجبات الغير صحية المملوئة بالبهارات وهذا من تقصيرنا وز عليها كبر السن دعواتكم لنا كما اننا ندعو لكم بطول العمر والتوفيق والنجاح
لا زلت كما انت تستلهم العبر وتستخلص النتائج مما تقراء
ان الحديث عن الماضي القريب قد يقرب المسافات بين بعض الافكار التي تشط احيانا وتظن ان اوضاعنا الحاليه هي نفسها التي ورثناها وانه لم يحصل اي تجديد او اضافه والواقع ان مثل هذه السلسله قد توصل الى تحقيق فهم جديد اذا كان الهدف من الاطلاع عليها اخذ العبره والتعرف على الماضي - حقيقة ان التحولات بطيئة الا ان هناك تحولات كثيره نلمسها على ارض الواقع وعلى كل منصف ان لا بنكرها مهما اختلفت الافكار والتوجهات فاذا ما انكر شخص حق شخص اخر او فئة حق فئة اخرى في ما قدمته او قامت به فان القادمون من رحم الغيب سوف ينكرون ما قدمو انها سنه من سنن الحياة ولهذا علينا ان نكون منصفين في طرح الامور ويبقى بعد ذلك الاختلاف وهو سنه من سنن التقدم وعمارة الكون ولا يزال الناس مختلفين
خالص الشكر والتقدير لك
الابن( ابن عينات )
خالص الشكر وعظيم الامتنان لك ولا مثالك ممن يحملوني مسئوليه شاقه الا انني اسعد اذا عرفت ان هناك متابعين لها وسعادتي تكتمل اذا ما عرفت انني قد اضفت معلومه جديده في اذهان ابنائي معلومه عن عينات وعن اهالها مع يقيني ان هناك كنوز من المعلومات تختزنها ذاكرة الشيوخ من هم في نفس عمري ومن هم اكبر مني
لقد سبق لي شراء كتاب عينات الذي اشرف على اعداده مجموعه من ابناء عينات الكرام واشرف وقام بطبعه الاخ العزيز الشيخ الكريم المحسن عبد القادر حسن بن سلم سلمه الله وعافاة واطال في عمره وكثر رزقه وهو المحب لعينات واهلها * لقد اخذت الكتاب من المكتبه وللاسف لم يتسنى لي الوقت لقراءته ووضعته مع مجوعه الكتب بمكتبتي بعينات وسبب تاسفي اني اخاف ان انقل بعض المعلومات التي وردت في الكتاب دون ان اعلم بانها قد وردت لان الهدف ليس النقل بل اعطاء معلومات جديده وتوضيح تفاصيل اخرى ربما لا يتنبه اليها احد رايت انها ذات فائده للمطلع اذا ما نظر اليها بعين الفاحص والمتامل الذي يرغب في اسقاط الماضي على الحاضر لكي يرى اين تقدمنا واين توقفنا واين تاخرنا
خالص الشكر والتقدير لك
معيشة ابائنا الجزء السابع عشر

معيشة ابائنا الجزء السابع عشر
هذه السلسه لابنائنا الذين لم يعايشوا وقتا صعبا شديدا وحياة قاسيه من حيث المعيشه الا انها زاخرة بالورع والتقوى والبر والاحسان والطمانية والرضي والقناعه
الدباغ او الاسكافي ومهنة الدباغه ( الفصل الاول * الموضوع طويل جعلته جزئين)
حسفة على الدباغ ألا ياريت كم واحد غلب = تحزن عليه أماة قلعة والمصانع والغلوب
هذا البيت ليس له علاقة بالدباغه بل هو بيت قاله شاعر في احد الاشخاص المواليين لبن عبدات في انتفاضته وارتباطه باسم الدباغ جعلني استحسن وضعه كمقدمه * ان مهنه الدباغه مهنة معتبره وهي مهنه لا يستغني منها أي فرد سابقا ولا حقا واذا اردنا ان نضع توصيفا قريبا وليس دقيقا لهذه المهنه فانها احد اهم المهن التي مارسها الانسان منذ الخليقه قال تعالى ({فَأَكَلَا مِنْهَا فَبَدَتْ لَهُمَا سَوْآتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِن وَرَقِ الْجَنَّةِ وَعَصَى آدَمُ رَبَّهُ فَغَوَى }طه121 اذا كان اول رداء للانسان ورق الجنه الا ان الامر اختلف عندما وجد ابونا ادم وامنا حواء وابنائهم من بعدهم انفسهم وهم يواجهون اجواء مختلفه فيها الحرارة والبروده وفيها حركة طلب الرزق والمعيشه لقد خرج ابونا ادم من الجنه بعد ان علمه الله سبحانه كل ما يتعلق بحياته واستمراريتها مصداق للاية الكريمه ({وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاء كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلاَئِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاء هَـؤُلاء إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ }البقرة31 ) اذا فقد كان ابونا ادم عالما بصيد الحيوان وتهيئة الجلود لكي تكون من اساسيات معيشته وبما ان العمل كان من واجبات ابونا ادم مصداقا للايه الكريمه {فَقُلْنَا يَا آدَمُ إِنَّ هَذَا عَدُوٌّ لَّكَ وَلِزَوْجِكَ فَلَا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَى }117طه لذلك استوجب الامر ان يصيد الحيوانت لياكل من لحومها ويستعمل شحومها في احتياجاته ويستفيد من جلودها كملابس واحذيه تقيه برد الشتاء ووعورة الارض والجبال وقد قال المولي {وَاللّهُ جَعَلَ لَكُم مِّن بُيُوتِكُمْ سَكَناً وَجَعَلَ لَكُم مِّن جُلُودِ الأَنْعَامِ بُيُوتاً تَسْتَخِفُّونَهَا يَوْمَ ظَعْنِكُمْ وَيَوْمَ إِقَامَتِكُمْ وَمِنْ أَصْوَافِهَا وَأَوْبَارِهَا وَأَشْعَارِهَا أَثَاثاً وَمَتَاعاً إِلَى حِينٍ }النحل80 ان تعامل الدباغ مع الجلد * والجلد من اهم مكونات البشر والحيوانات وقد يبلى أي جزء من اجزاء البشر والحيوان بل وحتى النبات والفواكه اذا جرد من جلده او قشرته او لحائه وانظر الى حركه الاكسده التي تصيب الفواكه اذا جردت من قشورها او الاشجار اذا جردت من لحائها وقد قال المتنبي( يظل المرؤ ما استحيا بخير ويبقى العود ما بقي اللحاء) وقد وردت ايات كثيره في القران الكريم في الجلود تاكيد على اهميته في الحياه * ويطلق على من يمارس هذه المهنه اسم الدباغ او الاسكافي ان من بركة هذه المهنه ان دخلت في التشريع الاسلامي من اوسع ابوابه وحللت حراما والامر الذي نعرفه ان الانسان يقوم احيانا بعمل يجعل الحلال حرام كما قال المولي ({وَمِن ثَمَرَاتِ النَّخِيلِ وَالأَعْنَابِ تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَكَراً وَرِزْقاً حَسَناً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ }النحل67 الا ان الدباغه قد احلت حراما فقد جاء في التشريع ان جلد الميته يطهر بالدباعه ومنها جلود الحيونات التى لا توكل بل وحتى جلود ميتة الكلب والخنزير على خلاف فقهي بين الفقهاء في ذلك * وقد اكد هذا قول المصطفي صلوات الله عليه * عن ميمونة رضي الله تعالى عنها قالت: (مر النبي صلى الله عليه وسلم بشاة يجرونها، فقال: لو أخذتم إهابها؟ فقالوا: إنها ميتة، فقال: يطهرها الماء والقرظ) أخرجه أبو داود والنسائي * كما صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : أيما إهاب – أي جلد – دبغ فقد طهر ، ولذلك ذهب غير واحد من العلماء إلى أن الدباغة تطهر جميع الجلود حتى جلد الخنزير لأن النبي لم يخص جلدا دون جلد ، ولأن الدباغة تطهر جلود الميتة التي لا يحل أكلها ، والخنزير كذلك ، وقد ذهب بعضهم بالقول (وعليه فلا مانع من لبس الأردية والألبسة المصنوعة من جلد الخنزير لانها لا تصنع منه الا بعد الدباغه ) وفي هذا اقوال تعارضه وفي حديث اخر مر رسول الله صلى الله عليه وسلم على رجال من قريش يجرون شاة لهم مثل الحمار ( فقال النبي صلى الله عليه وسلم * لو أخذتم إهابها فقالوا - إنها ميتة . فقال يطهر الماء والقرظ ) فأحال تطهيره على الماء والقرظ ، ولأن جلد الميتة أغلظ تنجيسا والماء أقوى تطهيرا فكان استعماله فيه أخص وهذا احد المذاهب * ان كثير منا يدركون بان القران اول ما انزل كتب على جريد النخيل وجلود الحيوانات وكان الجلد اكثر ثباتا وحفظا وقد استمر استعمال الجلد في الكتابه لفتره طويله جدا وتبادل الملوك والروساء الرسائل والخاطبات باستخدام الجلود الرقيقه والكتابه عليها ولفها وكان استعمال الورق شائعا لدى المصريين فقد كتبوا ورسمو على اوراق نبات البردي الذي ينبت على ضفاف النيل وهذا يدحض القول الشائع بان الصينيون هم من صنع الورق *
اما عن مهنة الدباغه فانها شاقه وصعبه وتحتاج الى شده وقوه عضليه ومهاره وصبر وتحمل لروائح كريهه لا بد منها لانضاج الجلود كما يحصل في انضاج الخل وكافة انواع التخمير لكل المواد ولذلك لا يستطع ان يمارسها الا من اتصف بهذه الصفاة خصوصا ان كل مرحله من مراحلها تستوجب حضور بعض او كل الصفاه المذكوره لقد امتهن هذا العمل الكثير من الشخصيات الهامه في المجتمعات لما لها من اهميه على حياة الفرد ومعيشته ابتداء من ابونا ادم الى ابنائه الى كل من امتلك اغناما وجد انه لابد من الاستفادة القصوى من لحومها واصوافها وشحومها وكل مخرجاتها وخاصه الجلود ومنهم عائلات شهيره موسره من خلال امتهانهم لهذه المهنه التي جرت عليهم الغنى وفي الدول الصناعية فان هذه المهنه اصبحت تجارة رائجه يعمل فيها الملايين من البشر ويتم تصدير منتوجاتها لكل الدول
ومن المشاهيرسابقا الامام محمد بن عبدالله الاسكافي المتوفى سنة 240 و الشيخ أبو جعفر الإسكافي * وهناك كثيرون ان ذكرناهم اطلنا. كما أن مهنة الأقزام السبعة في قصص الاطفال الشهيره كانت صناعة الأحذية * وفي عينات التي نحن بصدد توضيح معيشة ابائنا فيها فقد مارس هذه المهنه العديد من الاسر والافراد وهي مهنه استمرت فتره طويله وبدات تضمحل منذ الستينات حتى قاربت على الاندثار بالنسبه لدباغة الجلود بمعني ان اساس المهنه وهي الدباغه ووجود مدابغ قد اندثر وان كان البعض يقوم بعمل فرعي منها في اصلاح بعض المشغولات الجلديه الى وقتنا الحاضر ان كل من سنذكرهم من الاسكافيين قد توفي الى رحمه الله ولهذا فاننا نترحم عليهم ونطلب من الله ان يغفر لهم ويرحمهم واذا ذكرنا شخص يعيش بيننا فسنقول اطال الله بعمره اولا * ال قندل - عوض وعبيد وجمعان وفرج وعلي ابناء خميس قندل رحمهم الله حيث قدموا من خارج عينات كدلالين واظن انهم اصطدموا مع الاسر التي تمارس الدلاله فلم يتمكنوا من ذلك فاتجهوا الى مهنة الدباغه وقد اخبرني من هو اكبر سنا مني بانهم كانو يمارسونها مجموعين كاخوه في المدبغه بالنويدرة وهي خرابه حاليا وربما تعود ملكيتها لهم وهم - عوض خميس مارسها لفترة ثم تركها ومارس مهنه التجارة ثم مارسها ابنائه حمد رحمه الله ومبارك في عينات ومحمد رحمه الله في الشحر وكانو من تجار الجمله ولا زال الاخ مبارك قندل وابنائهم وكذلك على احمد قندل اطال الله اعمارهم معروفين بمهنة التجارة وامامة مسجد عمر بن حسين وكذلك كان والدهم عوض خميس - مبارك سافر الى افريقيا وعاد منها * وقد غادر عبيد خميس الى السواحل وتوفي فيها و فرج خميس ربما غادر للسواحل وقد مارس ابنه احمد فرج المهنه وحملها معه الى عدن التي استقر بها واصبح المسئول الاول عن مصنع الجلود في عدن وتوفي قريبا رحمه الله اما جمعان وابنائه محفوط رحمه الله *وعلي اطال الله بعمره سافرو الى السواحل ولا اعرف عنهم شيئ ايضا لا اعرف شيئا عن علي خميس الا ان ابنه عبيد علي رحمه الله امتهن ذبح الاغنام وبيعها ايضا مارس والدي كرامه عوض بن عبيد بن عبد وعبد هود سنجل رحمهم الله المهنه في نفس المدبغه وكان والدي وعبد هود سنجل رحمهم الله يعملون اجراء عند الاخوه ال قندل في مدبغتهم قال لي والدي ان عبيد خميس هو من علمه تلك المهنه واستمروا فيها الى الستينات ثم اهملوها كان والدي يمارس ايضا مهنه الحماله وتجارة التجزئة للملابس والاواني واللخم والبغزيز والحنيد وصنع الرشب ولا بد ان يكون عبد هود سنجل قد مارس عدة مهن لان المهنه الواحده لم تكن كافية لاطعام اسره كبيره العجيب انه لم يطلق اسم الدباغ تاسيسا على أي شخص عمل في المهنه الا من باب اللقب المؤقت كما كانت عادة العرب باطلاق اسم المهنه على اسم العائله ومن تلك المهن السقاف والحداد والنجار والدباغ والصبان والمعمر والحجار وغيرها كثير * ال بن عبد ايضا مارسو هذه المهنه في قسم ولا اعرف هل تعلموها من عينات او من موقع اخر ايضا مارس المهنه الاخوه علي وعوض ابناء محمد عمره رحمهم الله وقد نقلها علي عمره وابنائه معهم الى المكلا حيث استقروا واعتقد ان بعض ابنائه لا زالوا يمارسون صناعه الا حذيه بواسطة الجلود المستورده اما عوض عمره فقد مارسها في عينات والمكلا وابنه رجب اطال الله بعمره سافر للكويت وعندما عاد بسبب الغزو فتح دكان والده في المكلا وذهب مذهب ابن عمه الا انه تركها وعاد الى عينات حاليا يمارس الابن محمد عمرة صناعه الاحذية والسيور بمهنية عاليه وصناعته جيده ننصح بالشراء منه ايضا مارس المهنه ال عنبر/ مبارك ورمضان سعيد عنبر ومحمد عبيد عنبر رحمهم الله استمر عليها مبارك سعيد ومارس معها مهنه الحماله والعناية بمسجد الفقيه والسناوه فيه والاهتمام بسوره اما رمضان سعيد فقد غارد الى السواحل وعاد ومارس مهنه الحماله ومحمد عنبر غادر للكويت * ايضا سالم عمر باجبير رحمه الله مارسها وكانت صنعته جيده وقويه لا زلت اذكر له حادثه وهو يحاول اقناع بدوي بشراء بعض القرب منه وقد اتي بمجموعه منها وهي ممتلئة بالهواء ومقفله من افواهها موكاه يقولون لهذا الامر ( الوكاء وللقربه وكها) وقد وضع القرب واحده بعد الاخرى على الدكه التي يضع عليه عمر قندل فواكهه وخضاره بالسوق وقام يلطم القرب بكل ما اوتي من قوه والقرب الخليه تتحمل الضرب وتصمد لهذا الاختبار العنيف وكان قوي البينه ابيض اللون قصيرا في طول ابنه علي اطال الله عمره وقد نجح بهذه الطريقه في اقناع البدوى بالشراء منه ايضا العم سعيد علي باجبير اطال الله بعمره مارس المهنه ثم تركها بعد ان كبر في السن ولديهم متجر ومنجرة واولاده واحفاده من الاذكياء ومن المهنيين الذين لهم معرفه في كثير من الامور وحاليا يمارس ابنه علي فرع من المهنه في اصلاح وترميم المشغولات الجلديه وضربته فنيه جيده ويقوم باصلاح العديد من المواد الجلدية ومنها الشناط وهو فني بارع جدا * وباستثناء من ذكرناهم فلا علم لي بغيرهم ولم يمارس الابناء هذه المهنه بسبب انحسار الضوء عنها وعدم الاهتمام بها وانفتاح طريق السفر وتوفر البدائل فاندثرت تماما وربما تمارس مهنه اصلاح الاحذيه في بعض الاسر الاخرى دون ان تكون الاسره مرتبطه بهذا العمل سابقا اذن فان هذه المهنه قد عمل بها في عينات 14 فرد واسره ذكرنا هم وربما هناك من لم نذكرهم وفي هذا دلاله عظيمه على جحم ومكانه عينات التي استوعبت هذه الاعداد في مهنه واحده فقط وهي مهنه الدباغه او الاسكافي ولا شك ان حجم مخرجات هذه الصناعه كبير جدا اذا عرفنا ان الحوظ الواحد في الدبغه قد يحتوي على ما بين 25 الى 30 جلد فاذا ضرب هذا العدد في عدد المرات التي يقوم فيها الاسكافي بالدباغه في عام واحد سيتضح حجم الانتاج * وللاسف الشديد فانه لم تتوفر الفرصه لي لممارسة هذا العمل الذي ربما لو مارسته لاختلفت كل طرق ومسيرة حياتي ولكنها ارادة الله ومقاديره وسننه ان ابنائي في بعض الاحيان اذا ذكر عمل الوالد رحمه الله ربما الحظ منهم نظرة تعجب وربما رافقها عدم رغبه في ذكر هذا الموضوع او تافف واشمئزاز ظنا منهم ان في العمل ما يشينه وبرغم سفري وبعدي الطويل عنهم الا انني احاول عند قربي منهم ان ازرع فيهم المثل واحترام الجميع وعدم الحكم على الناس من خلال اعمالهم او قدرتهم الماليه وان يقدرون من يرون انه اقل منهم مالا او علما او مكانه اجتماعيه لان مكانة الانسان الاجتماعيه في رايي تتمثل في قول المولي عز وجل {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ }الحجرات13) وكما قال الشاعر ( لا تقل اصلي وفصلي يافتى * انما اصل الفتي ما قد حصل ) ولذلك احرص على القول لهم اذا ما حاول شخص ان يهينكم من خلال عمل جدكم ظنا منه ان في ذلك العمل ما يشينه فقولو له ماهي مهنة والدك ومن اين يطعمكم * اما نحن فان جدنا رحمه الله قد القى في افواه اسرته اللقمه الحلال حيث كان يعمل في عدة مهن ونحن واثقين من اننا تربينا على مال حلال** للاسف الشديد هناك تفكير عاجز من المجتمع حول العمل ودور كل فرد فيه وبالنسبه لي من يعمل خير مما لا يعمل مهما كان اصله او فصله او طبقته*ان من اسباب اندثار هذه المهنه من عينات في تصوري يعود اولا للاختلال الذي حصل في تحرك ابناء الباديه حيث اصبحوا قادرين على الذهاب بامان الى كل المدن والقرى دون خوف من ثار او تربص اوخوف سرقه او تقطع وهذا امر يعود الفضل فيه لحكم شديد رسخ الامن بين الناس وضرب بيد من حديد على الافكار الباليه في الثار وارتكاب الجرائم – اضافه الى انفتاح طرق السفر لدول الخليج وخصوصا الكويت التي استوعبت كثير من ابناء عينات على وجه الخصوص ولعل الجهل بمرامي العمل والانتاج ودور المجتمع في تقييم الناس وفقا للمهن احد اهم المنفرات خصوصا ان مهنه الدباغه كانت من المهن التي ينبعث منها روائح التخمير للجلود ونقول عنها ريحه خامه وينسى كل افراد الجتمع وقتها ان جميع بيوتنا كانت تنبعث منها روائح خامه من المخاويل اوالزولي أي الطهارات في المنازل وانه كلما كان الفرد موسر وغنيا ولا يمارس هو ولا اسرته اعمالا خارج البيت فان مخرجاتهم من الغائط كثيره وذات رائحه نفادة و كبيره بسبب اختلاف وتنوع الوجبات الغذائيه ايضا فان الذي يانف سابقا من عمل ما ومنها عمل الدباغ بسبب الروائح فانه بعد حين سيجد نفسه مجبرا على شرب الماء من قربه وضعت في السفيح وخرجت منها تلك الرائحه والقربه العاديه الجديده تكون المياه فيها ممزوجه برائحه وطعم القرض والصيفة والسليط لمدة طويله ومع ذلك يقوم الجميع بالشرب منها ربما كان هذا احد اهم الاسباب في تصوري وللاسف الشدبد فان اغلب الصناعات الجلديه التي نشاءت في الدول الصناعيه في الخمسينات ومنها ماركات شهيره كالبوما والاديداس وكثير من الماركات الشهيره للملابس الجلديه وغيرها من مصانع الاحذيه والاحزمه والشناط وكافة المتعلقات الجلديه كلها بدات في مدابغ ومصانع صغيره فرديه تطورت الى ان اصبحت امبروطوريات ماليه يديرها مليارديرات ويعمل فيها عشرات الالوف ان التافف من العمل هاجس شيطاني ومذهب شد شعوبنا العربية الى ادنى درجات الضعف والوهن * والجلود المدبوغه مادة متينة ومرنة تصنع من جلود الحيوانات كافة ، وتعد الابقار المصدر الرئيسي لها بينما تمثل جلود الغزال والماعز والغنم مصدرا آخر مهما للجلود، وهي ذات استخدام واسع وتصنع بعض الجلود المدبوغة المميزة من جلود التماسيح وسمك القرش والثعابين والثعالب وغيرها ، وتسمى عملية تحويل جلد الحيوان إلى منتج مفيد ( بالدباغة )تبدا فكرة الحصول على مقتنى جلدي مدبوغ منذ العزم على ذبح راس غنم بسب بدخول شهر رمضان للربط او لعيد الحجه او عند الولادة او عند حفلات الزواجات * واكل اللحوم بعينات لا يتم الا في مواسم متفرقه وبعيده المنال بالنسبه للبسطاء اصحاب الدخول القليله واغلب ابناء عينات من هذه الفئة * ولهذا فان اختيار الذباح امر في غاية الاهمية فعلى قدرته في سلخ الديم الجلد تتحقق الرغبه في الحصول على قربه او سعن او شكوه اما اذا كان الذباح غير جيد فان الديم الذي يخرج من بين يديه يوجه اتجاه اخر بسبب ما الحقه به من اذى ولهذا ايضا فان شهادة الخبرة والسرعه والقدره للذباح تعطي من الدباغ الذي يكتشف عيوب الديم اما قبل الدباغه او بعدها وكثيرا ما تجد القربه الجديده وقبل استعمالها وفيها اربع الى خمس رقع * ان الذباح الماهر هو الذي لا يستعمل شفرته الحادة كثيرا في سلخ الجلد بل يعتمد على دحس الجلد بيده العاريه ويستعمل في ذلك غالبا قبضة اليد المضمومه اما السكين او الشفره فلا يلجاء لها الا اذا شردت منه البشره وهي الحمه الملتصقه بجنب الذبيحه ومن العيب على الذباح ان يبقي في الديم بقايا البشره (أي اللحم )هنا يتدخل الذباح بشفرته وهنا تبرزمهنيته العاليه ولهذا فان في عينات تقييم للذباحين من حيث الاجاده والسرعه – تعلمت الذباحه شخصيا على يد جدي سالم عمر باجبير رحمه الله الذي كنت في احدى سفراتي التي وافقت شهر رمضان اساعده منذ شروق الشمس في ذبح اغنام الربط الذي كان يشرف عليه وقد فاجئني في يوم ما ان مسك راس الغنم ووجهه الوجهه المناسبه واعطاني الشفره الحاده وقال لي اذبح في هذا الموضع واشر لي على الموضع وقال لا ترفع السكين الا بعد ان اخبرك وعلمني ماذا اقول وقد قمت بالمهمه على احسن وجه - وبدات اذبح معه وفي منزلي لفتره طويله كلما تهيئت لي الظروف وهي قضيه يجب على كل فرد ان يتعلمها فلا تعلم متى تجد نفسك في موقف يتطلب ذكاة راس غنم فاذا لم تكن لديك معرفة بالذبح او لم تكن لديك شفره حادة كما كان ابائنا يحملونها ليلا نهار فسوف يكون راس الغنم المشرف على الموت لاي سبب ( فيته ) أي يفوت عليك ويصبح ميته لا يحل لك اكل لحمها وكثير ما تتعرض الاغنام الى حودث تقربها للموت وتنظر اليك ولسان حالها يقول حللني بالذبح فانا حل لك من المولى سبحانه * يتم بعد سلخ الجلد مباشرة وضع عيدان من سعف النخيل داخل الديم بين اليدين والرجلين وفي المنتصف بحيث يكون الديم مشبوحا أي مزرور ( وكلمة مشبوح التي نطلقها في بعض الاحيان على بعض الاشخاص الذين نرى فيهم انفه او سكوت مع رفع الراس والصمت فنقول عن هذا الشخص انه مشبوح ) جائت من هذا المصطلح- وبعدها يعلق الديم في الجدار حتى يتخلله الهواء فلا يتعفن وينشف الى حد اليباس ايضا يمكن استعمال الديم بعد السلخ مباشره في حاله الرغبة في شبح طاسة او هاجر او مرواس او مرفع او طار وهي المواد الخاصه بالالعاب الشعبيه والافراح فيتم مباشرة شباحتها في الاطار الخاص بها ثم تترك لتجف وبعدها يتم حلاقة شعر الجلد منها بواسطة موس حلاقة عادية كما تحلق اللحية ( كثيرا ما يتم صنع طاسة صغيره للاطفال اذا كان الديم قد الحق به اذى كثير ويتم عملها على صحن مقعر قديم ولهذا فان على اهل البيت ان يتحملو الصور بتشديد الصاد والازعاج من الاطفال الذين يستمرون في فقع نغمات البرع والطياله ومن هنا فان فقع البرع في عينات يقوم به كثيرون من اهلها بسبب تمرسهم وممارستهم له اثناء الطفوله *لقد مارس اغلب الصناع هذه المهنه في منازلهم اما لكونها منازل واسعه او لعدم امكانيه اقامه المدبغه في اماكن منفصله باستثناء البعض ممن كانوا يعملون في مدبغه منفصله عن منازلهم ومنها مدبغه ال قندل ثم والدي وعبد هود سنجل رحمهم الله والتي كانت في منزل اصبح خرابه لا زالت قائمه قرب منزل الخال ابو مسلم عبيد مبارك بامقيشم رحمه الله القديم بالنويدره واذكر انه اذا حان موعد الغلقه في المراحل الاولى وهي موعد تدحيق الجلود أي غلقها اوالدوس عليها بالارجل في اوقات محدده قد تكون لثلاث او اربع مرات كل مره قد تستغرق من ربع الى نصف ساعه حسب العدد وفي هذه الحاله فان الروائح المتكونه من التخمر تكون شديده وعلى الصانع ان يتلثم او يضع في انفه عائقا وقبل ذلك وحتى يمنعون الرائحه القويه عن الجيران فان تحت المدبغه تنكه قاز خاليه يتم رشن النار فيها ثم ياتون بقطعة قماش باليه ويرشونها بالماء حتى لا تلتهب ويضعونها في الجمر فتحترق وتعمل دخانا كثيفا ومع الدخان هناك رائحه الحريق الذي يختلط برائحه التخمر فتقل الخمامه بشكل كبير- ولابد ان تكون في كل مدبغه عدة (سفح) وهي الاواني المصنوعه من الطين وعلى حسب قدرة الصانع فقد يكون بها ما بين3 الى 5 سفح او اكثر و المرحله الاولى في الدباغه تتلخص في غمر الجلود في الازيار او الجرار الخزفيه الكبيره التي نطلق على واحدها اسم ( سفيح ) حيث يتسع السفيح مابين 25 الى 30 ديم ويقوم الماء والملح وسائل العشرالابيض بتخليص الجلود من بقايا قطع اللحم والشحم والدم العالقه فيه وهذه المرحله هي المرحله التي ينتج عنها روائح كريهه بسبب تفاعل تلك المواد مع الجلد ومحتوياته * وبعد ايام تبداء المرحله الثانيه تتلخص في رفع الجلود من الاواني السابقه الى احواظ اخرى مملوئه بالماء والقرض وغمر الجلود وبعد أيام معدودة تنقل هذه الجلود و قد ذهبت بعض رائحتها إلى محلول آخر بعد دعسها بالأرجل لمدة ربع الى نصف ساعة يوميا و تسمى هذه العملية بالنفس الأولى ، أما النفس الثانية فتتم بعد أن يتخلص الصانع مما تبقى من الشحوم و آثار القرض وذلك بغمر الجلود مرة ثانية في محلول الماء و القرض و لكن هذه المرة لمدة أسبوع و تزاد كمية القرض كي يغلظ الجلد و يزداد سمكه ، بعد أن يخرج الجلد من هذه المرحلة يكون التعامل معه سهلا فقد أصبح نظيفا طاهرا ذا رائحة مقبولة ، يأخذه حيث توضع في الماء فقط لتنظيفها مما علق بها وفي فترة ما بين تلك االمراحل يتم استخراجها من الحوض الذي هو السفيح ويقوم الصانع بوضع الديم على خشبة طويله يسندها الى الجدار ثم بواسطه سيف غير حاد يقوم بسحت الجلد او كشطه حيث يتساقط الشعر الموجود في الديم بسهوله ويسر بعد الانتهاء من تلك العمليات يتم التعامل معها حسب الاستعمالات المطلوبه وبعضها تحتاج الى وضعها في الصيفه لفتره محدده ثم تكون جاهزه * وبالنسبه لعمل القرب او الوراد او السعون او الشنن او الدلاء - تعقب مرحله الدباغه مرحلة اخرى وهي مرحلة الخرازه- ان دباغه الجلد واحده الا ان الصانع لديه دمان او جلود يحتاجها في صناعة الاحذيه او السيور او غيرها من المتعلقات الجلديه ولذلك فان عدد من الدمان يكون مفريا ويتم بعد دبغه شباحة الجلد في الريم او السطح حتى يجف ويراعي الصانع ان يدهنه بالصيفة لاكتساب المرورمه اولا واللون ثانيا – وقبل البدء في عملية الدباغه لا بد من توفير بعض المتطلبات وكما يلي * اولا- يتم شراء القرض و مادة القرض هي نبات عشبي ينبت في وديان وادي حضرموت بكثره في السابق ولا زال وهو من المواد المطلوبه للدباغه وهي عباره عن اوراق لنبته توجد في اعالي الوديان يعرفها افراد الباديه فيجمعونها ويبيعونها بالجواني لمن يطلبها وهي معروفه منذ ازمان سحيقه وقد ورد ذكرها على لسان رسولنا صلى الله عليه وسلم حيث قال( يطهرها الماء والقرض )و تشبه إلى حد كبير ـ بعد طحنها ـ أوراق السدر المطحونة أو ما يسمى بالغسة أو اللين الا ان رائحتها مميزة ، و تباع بأسعار مناسبة نوعا ما وتدخل نبتة القرض في الاستخدامات الطبية الشعبيه والادوية والامر يطول في تعداد منافعه حتى انه قد قيل فيه مثل حيث يقولون ( بلد فيه قرض ما فيه مرض )ونبتته عباره عن اغصان كبيره وهو يحتاج اليه لكي يكون مرظوظا وليس مدقوقا حتى لا يكون ناعما ولا خشنا ولهذا فان كل صانع لديه موقع لدق ورض القرض غالبا ما يكون في الجبل حيث يبحث عن صخره محفورة طبيعيا لتكون كالمنحاز ليس لها قعر طويل ولديه مطرقه كبيره من الخشب لها يد طويله ويضع القرض في الحوض الصخري ويقوم بالخبط عليه بقوة ولا تسمع غير كلمه ( حه) كلما هبطت المطرقه من قوه الضربه واحيانا يغنون مواويل حتى تساعدهم على قضاء الوقت – يقال ان احد الدباغين كان يجمع ما يزيد عن حاجته من المال ويضعها تحت الحصاة التي يرض القرظ عليها ويقول على شكل موال ( مية ** قاصر عشره *** تحت ** الحجره **) ويردد البيت فسمعه احد السرق الطماعين فتحقق من الامر ووجد المبلغ بالفعل تجت الحجرة فسرقه- افتقد الصانع المبلغ فغير من قوله اثناء العمل فاصبح يردد ( لو خلاها *** كملناها***) فسمعه السارق الطماع فطمع بالعشره التي تكمل المائة فارجع التسعين في انتظار ان يكملها الصانع فياخذها مائه - وجد الصانع التسعين الخاصه به فاخذها وحمد الله ثم غير مواله الى ( من باه كله *** فاته كله *** ) وهذا المذهب ذهب اليه شخص نام فحلم ان غني يعطيه تسعون درهما فرفض ان يستلم الا مائه فانتبه من النوم فلم يجد معه شيئا فعاد الى النوم وهو يقول هاتها تسعه وتسعون * وعود على موضوع الاشمئزاز والانفه الزائفه من ممارسة بعض الاعمال ومنها الدباغه وهو امر قديم جدا فقد كال (من الكيل) احدهم قولا يذ م فيه اهل اليمن فقال هم مابين ناسج بر و دابغ جلد وسائس قرد و راكب عرد دل عليهم هدهد و أغرقتهم فأرة وملكتهم امراه انظر اليه وقد ذم كل وسائل الانتاج وذهب الى دلالة الهدهد عليهم ولم يذهب الى رحمة الله بهم عندما دل عليهم الهدهد فدخلو في دين الله ولم ينظر الى انهم بنو السد العظيم باعتبارهم من العظام الذين يبنون وان الهدم حصل بسبب الاختلاف كما اتهمهم بان امراه ملكتهم ولم ينظر الى الحكمه في طاعتهم للحاكم حتى لو كان امراه وبين رغبه الحاكم في استشارتهم حتى لو كانو طائعين له برغم قوتهم وجبروتهم * ان هذا المذهب والاندفاع اليه هو ما اوجد الوهن في الشعوب العربيه حين استكانت دون عمل او انتاج قال تعالى (قَالَتْ يَا أَيُّهَا المَلَأُ أَفْتُونِي فِي أَمْرِي مَا كُنتُ قَاطِعَةً أَمْراً حَتَّى تَشْهَدُونِ{32} قَالُوا نَحْنُ أُوْلُوا قُوَّةٍ وَأُولُوا بَأْسٍ شَدِيدٍ وَالْأَمْرُ إِلَيْكِ فَانظُرِي مَاذَا تَأْمُرِينَ{33 النمل *
************************************************
الابن العزيز طلال شكر لمرورك وتعليقك على الموضوع ان الانسان باصغرية قلبه ولسانه اما عمله وغناه وفقره وعلمه فتلك امور وقتيه اكتسبها بجهد او وراثه وكلها في كفة وايمانه بالله في الكفة الاخرى وهي المنجيه وهي التي يحتاج اليها المرؤ في دار البقاء لقد حدد الله من الاكرم بين عباده انه الاتقى وكل الامور الاخرى تضل تافهه بالنسبه للتقوى ولهذا فالانسان لا يجب ان يصيبه العجب او الكبر بنفسه فلم يتميز شخص عن اخر في الحياة كلنا جئنا بنفس الطريقه وكلنا ناكل وقد يختلف ما ناكله ونشربه الا ان مخرجاتنا من المخاط او السوائل او البول والغائط هي نفسها لا تتغير
ان من يحاول ان يضع بعض الناس تحته ويظن في نفسه انه افضل منهم تحت اي مبرر هو انسان جاهل مريض ان البشر جميعهم من اصل واحد قال شاعر
الناس من جهة التمثيل اكفاء = ابوهم ادم و الام حواء
فان يكن لهم من اصلهم نسب = يفاخرون به فالطين و الماء
قواك الله ابني طلال
معيشة ابائنا الجزء الثامن عشر

[justify]
معيشة ابائنا الجزء الثامن عشر
هذه السلسه لابنائنا الذين لم يعايشوا وقتا صعبا شديدا وحياة قاسيه من حيث المعيشه الا انها زاخرة بالورع والتقوى والبر والاحسان والطمانية والرضي والقناعه
************************************************** ***************
(
ملاحظه لقد اقترح الاخ حامد عاشوران يكون موعدي في انزال جزء من هذه السلسله كل يوم خميس وقبلت اقتراحه * وكنت قد الزمت نفسي بان لا انزل الجزء التالي الا بعد وصول المشاهدات الى 40 – لقد حان موعد الاسبوع وقلت المشاهدات عن الحد لهذا سوف انزل هذا الجزء وفيه تكمله لموضوع الدباغين الاسكافيين والدباغه * في القادم سوف التزم بالامرين معا خوفا من ان اكون قد اثقلت على اعضاء المنتدى مع اعتذاري الشديد لهذا وللاطاله فمعذرة للجميع
************************************************** *************
تابع لما سبق ( الدباغه ) متطلبات المهنه

* تحتاج الدباغه الى ملح في احدى مراحلها والملح اما ان تشتريه من الاسواق وفي هذا تكاليف على الدباغ واما ان يقوم هو بجمعها وهذا ما يلجاء اليه البعض واتذكر ان والدي رحمه الله اصطحبني الى الجبل القريب من بيتنا وصعدنا الى قرب الرقه حيث الحجر ( الحجر هو حز في الجبل غالبا ما يكون طريق للوعول ويتلتوي مع التواءات الجبل وقد يكون مقطوعا أي لا يمكن الاستمرار في السير به بسبب وجود هبه او انحدار شديد ربما نتج عن تساقط للصخور – ويعرف المختصون اين يجدون الملح الجبلي ونوعيته الجيده ويكون لونه قريبا من الاحمرار وتختلط الملح بالصخور والطين وقد يكون على شكل قطع صغيره او على شكل قطع كبيره قد تزن الوحده منها من 5 الى 10 كيلو وهذه الاحجام هي نتاج عمل التكسير بالمطارق والقلم والمعاول وبعد تكسير الكميه المطلوبه يتم وضعها في جواني ثم يتم انزالها من اعلى الجبل الى موقع العمل او الحفظ وقد يستغرق الامر عدة طلعات الى اعلى لانزال كامل الكميه التي تم جمعها– قبل عدة اشهر كنا في بحث في المنزل القديم ووجدت احجارا كبيره عرفت انها ملح جبلي من بقايا ما كان الوالد يجمعه ومن الصدف انني كنت مع صديق لي وقد اشترى الواح من الملح تباع لكي توضع في حضائر الاغنام فتقوم الاغنام عند رغبتها بالملح بلحسها باستمرار وهي ظرورية لهم فاتصلت به واخبرته بما وجدته وهل تناسب ملح الجبل الاغنام فقال لي انها افضل من التي يتم شرائها ولهذا فان لدى مربي الاغنام فرصه لجمع الملح من جبال الله والتخفيف على انفسهم * ايضا مادة ثانيه يحتاج اليها الدباغ وهي ماده حليب العشر والعشر نبات شجرته كبيره لها جذور ليست عريضه وكانت الشجره كثيرة النمو في وادي عينات ابتداء من مسجد الشيخ ابو بكر طلوعا وكان تتواجد في الوادي والمسيله بكثرة الى درجه ان من بين كل شجرة عشر وشجره عشرتوجد شجرة عشر اخرى لقد رافقت والدي مرات كثيره لجمع عصارة تلك الشجرة وكان الوالد يحمل معه طبله كبيره مطلوب منا ان نملؤها ومع كل منا طبله طماطم صغيره خاليه وكنا نتفرق وكل واحد يذهب الى الشجرة التي يرى انها ستعطيه عصارة اكبر والعصارة بيضاء تشبة الحليب وكان علينا ان نبحث عن الغصن الطويل الرطيب ونكسره من اعلاة ثم نضع الغصن من مكان الكسر في الطبله وننتظر حيث يتم اسقاط العصارة نقطة نقطه وقد تكون محظوظا اذا استطعت جمع خمس او ست نقاط من كل غصن ويعود الغصن بعد ذلك لكي يلتئم من جديد * وفي الشجرة عشرات الاغصان وبعض الشجيرات شحيحات وبعضها تتميز بالكرم وقد نقضي صباح يوم كامل منذ قبل الشروق حتى اذان الظهر قبل ان نتمكن من جمع ربع او ثلث الكمية واحيانا كان الوالد يذهب عدة مرات للوفاء بمتطلباته من تلك الماده الخطيرة الهامه واذا ما لا مست يدك ولا بد ان يحدث ذلك اذا كنت بصدد جمعه فانها تزيل كافة الاوساخ منها ومن الاحداث التي اذكرها عن هذا النبات وعصارته كان ابناء عينات في رحله للقنيص الى جبليت وكان لدي عذر يستدعي وجودي في عينات وكان من العيب في ذلك الوقت ان يبقي الرجال في البلد وغيرهم ذاهب للقنيص فوجدت انه لزاما علينا وكان معي الاخ سالم محفوظ باحشوان ان نذهب حتى حصاة في منتصف الطريق بين عينات وشعب الغدير ثم نعود قائلين اننا دخلنا الوادي ومدخل الوادي جميله واثناء سيرنا كان الحديث عن هذه الشجره وعن كثرة تواجدها وامسك الاخ سالم غصنا وكسره ووضع نقطه واحده فقط من عصيرها في راحت يده وراح يخاطبني بان هذا العصير في قلته ذوا فائده لبطن الانسان وينظفها وقام بلحس تلك النقطة وعدنا الى منازلنا وبعد ايام افتقدت فيها سالم محفوظ ثم وجدته في السوق وهو في معاناه فلما سالته ماذا حصل قال لي لقد انفكت بطني منذ ذلك اليوم وقد اصبت بالهزال بسبب الاسهال الشديد وذلك نتيجه لعدم تقديري للموقف * من ظروريات الدباغه الصيفه وهي خلاصه كبد حيتان البحر يصنعها صيادي الاسماك في ساحل حضرموت والمهرة وتصدر في تناك للداخل ورائحتها نفاذه تشبه رائحة السمك وتستعمل هذه المادء في الادوية للعديد من الامراض ولتقوية الجسم *ايضا من الظروريات وجود اواني خزفية كبيره في حجم صفارى تتسع لنصف كيس رز تقريبا تسمي ازيار او جرار او سفح مفردها سفيح يتم صناعتها لدى الصانع باني وهو الذي يقوم بصناعة الاواني الخزفيه ( الصحلول )كالجحال والكعد وغيرها وكل من يقوم بهذه الصناعه نطلق عليه اسم باني ومواقعهم في تريم حيث تكثر الميافي فلا بد للطين من نار تحرقه لكي ينتج الصحلول الشديد القساوه بعض الجلود يحتاج اليها في اعمال اخرى فيتم تجفيف الجلود وشباحة بعضها المطلوبه لكي تقطع على شكل خيوط لاستعمالها في الخياطه ( الخرازه ) ويتم شباحتها على اسطح المنازل باستعمال شوك سعف النخيل الجاف حيث يتمدد الجلد المفري ويثبت في الارض بعد شد اطرافه وينرك حتى يجف ثم يتم طلائه بالصيفه وهذا العمل يتم ايضا للجلد المطلوب لعمل الاحذيه وغيرها من المشغولات الجلديه عند انتهاء هذه المرحله يجمع الصانع ما لديه من جلود ثم تبداء المرحله التاليه وهي مرحلة الخرازه وهي عمليه فنيه دقيقه يتم من خلالها احكام الفجوات في الجلد بحيث لا يترك مجال حتى للهواء ان يخرج وذلك بواسطة الخرازه التي تتكون من خيوط جلديه واستعمال المخرز والمخوط وبعد انتهاء هذه العمليه يخرج القربه في شكلها النهائي حيث يتم ملوها بالماء لعدة ايام لتخفيف رائحة القرض منها ثم تكون صالحه للاستعمال ويتم وضع خيط قرب فتحة الرقبه يسمى الوكاء والوكاء هوفي ثني جلد الرقبه ثم لفه كاليسجاره لفا محكما ولف الحبل عليه وبعده يكون الراس محكما فلا يخرج الماء منه ابدا الا بعد فك الحبل * كما يتطلب الامر ايضا من الدباغ ان يكون عارفا بالمهنه وخبيرا فيها ولا بد له من بعض المعدات اهمها مطرقة خشبية كبيره لدق ورظ القرظ كما يستعمل معدات صغيره منها الجلم وهو مقص كبير الحجم شديد الحد يصنع في عينات ومكاتب وواحدها مكتب وهو مخزر شبيه بالمسله يتم صناعته من حديد لين خاصه حديد المبارد ويوضع في طرفه يد خشبيه ويتم عمله باحجام متعدده حسب دواعي الاستعمال ايضا المخوط الكبيره والمطرقه والسندان والمخادر التي يتم فيها عمل فتحات صغيره في الجلد اضافه الى العديد من المواد المصنعه خارجيا كالابزيم والمسامير والمشابك وغيرها من المواد المحسنه والمجمله ولم يستعمل الدباغين الغراء الا في فترات متاخره –المصنوعات الجلديه
(السمار او الكرعه) و هو وعاء لحفظ العسل أو السمن أو الزيت و يقال له وعاء العسل +(البطة )وهو وعاء جلدي مجوف يوضع فيه الزيت . و في المثل ( يدهن لك من بطة خليّة) وكانت (( البطط )) تستخدم في الحروب حيث تعبأ بمادة البارود وتربط بفتيل ثم توضع تحت حصون الأعداء وتشعل النار فيها لتنفجر ان السمار و الكرعه والبطة ادوات لم ارى من يقوم بصناعتها في عينات وربما لانها تحتاج الى عمل اخر يدخل فيه الطين وغيره اضافه الا ان هذه الاواني ليس من المستهلكات في نواحينا بل تستعمل في الشق الحدري والقبلي حيث تكثر الاغنام ليحفظو فيها السمن والزبده والسليط وحيث النوب والجبوح حيث يكثر العسل * (الشكوة )= و تستخدم لحفظ اللبن و مخضه و تحويله الى لبن رائب . و يقولون (ياشكيوة نودي نودي) وهي جلد تيس صغير جدا طلي *(المسب ) و هو وعاء جلدي يستخدم لحفظ الدقيق فيه وهو جلد راس غنم كبيركما يستخدم لحفظ الأشياء وامتعة الانسان الخاصة ويقوم مقام الحقيبة في زماننا هذا. وكانت نساء البادية يحرصن على تزيين المسب بالودع والاصداف والالوان الزاهية و الى عهد قريب كانوا يعلقنه على اكتافهن *(الجراب ) وهو جلد كبير ايضا يحمله المسافر على ظهره وله ممسك ويوضع به مواده التي يعمل عليها مهما كان عمله او لوضع اكله ومقتناياته ويتم غلقه بنشط من اعلاه كما يقفل الكيس المصنوع من القماش –(السعن) وهو ايضا وعاء جلدي اكبر من الشكوه يقوم بتبريد الماء ويحمل على الظهر وتجد العمال الذاهبين الى الوديان وكذلك الرعاه وكل من يبتعد عن القريه يحمله معه وخصوصا القناصه الذاهبين الى الجبال كما يحمله البدو الرحل ونسائهم وهو مرافق ملازم لكل من يبتعد عن موارد المياه * (القربه) وهي وعاء جلدي يصنع من جلد الاغنام العاديه لحفظ ونقل الماء وتبريد خصوصا اذا اصبحت قديمه وباء لونها يتغير الى اللون الاخضر ولهذا فانها تكون عرضه للخرق والتشقق ويتم وضع شول من الماء فيها خوف من ان تنفجر بسبب تقل الماء والماء المبرد منها يكون لذيذا جدا الى درجه انك قد تظنه مختلف عن المياه التي تشربها وكان بعض الاباء حتى بعد ان تكاثرت الثلاجات والمبردات يحرص ان يكون شربه من قربه كهذه- (الوراد) وهو وعاء جلدي يصنع من جلود الابقار ويستعمل لحفظ المياه خصوصا اثناء العزومات والزواجات والاجتماعات الكبيره سواء دينيه او غيرها وفتحة فمه كبيره بحيث يتم استخراج الماء منه بادخال الدن الكبير المصنوع من المعدن الذي يكفي لشرب اربعه او خمسه رجال عطاشا *(الغرب) وهو وعاء لنزح الماء من الابار يستعمل لسقي المزروعات او لملؤ الجوابي في المساجد بالماء حيث انه يستوعب كميه كبيره وايضا (الدلو) وهي لنفس الاستعمال غير انه يستوعب كميه قد لا تزيد عن قلن ونصف او قلنين على الاكثر (الحرورز) يتم تغليف الحروز بالجلد حتى لا يبتل وهي من مكونات المجتمع المتخلف سابقا *(الجفير والزهاب ) الخاص بالسكاكين والسيوف والجنابي حيث يتم تغليفها به لاعطائه تماسكا وقوه ومنظرا وجمالا *(المسبت) الخاص بالباديه المسلحين ومنه نوعين العادي اولا ذوا السيور على شكل حرف اكس من الكتفين وطريقه عمله صعبه ولا بد من عدد من المخابيط حيث يوضع المخباط ويخرز الجلد الثاني عليه وهكذا وعدد فتحات المخابيط عادة ما يكون بحدود 50 فجوه يتم وضع المخابيط وفيها الرصاص فتعطي للمسبت منظرا جميلا ومهيبا ومخيفا ويتم تجميله وتزيينه بالالوان وبعض المواد الحديده المستورده * (السير العادي الحزام والسير ابو الكسع الكمر)الذي يحتوي على مخابي وجيوب لها اغطية تفتح وتقفل وقل ان تجد شخصا لا يحمل سير ابو كسعه ولا يحمل سكين بزهاب جلدي فقد كانت من مكملات الشخصيه وتوضع الأحزمة في وسط خاصرة الرجل أو المرأة وكانت الاحزمة التي تستعملها النساء تزين بالمعدن والاحجار الكريمة) المرابط للقفف وتقويه اطراف المناوه وعمل اللجام وسيور الشد للكتب والشده والسروج ومقابظ اللجامات الخاصه بالحمير او الجمال او البغال او الخيول * ((الحقائب النسائيه والملابس والشنط وبوك النقود الذي يحمله غالبيه الناس وكثير من المشغولات الجلديه الحديثه كلها كان لها اساس سابق ولم يتم اختراعها الا ان هذه الصناعات بالتحديد كانت تتم في المدن المكلا وعدن وصنعاء ونواحيها ))* (النسعه ) وهي خيوط من الجلد محبوكه كالحبال يتم وضعها في قصع الاطفال*(روابط القفف ومقويات ومجملات السلق والمناوه و القفف والمسارف) وتصنع من الجلود لتقويتها * (الهداه ) وهي نوعان الاول ثابت وهو سرير الطفل الرضيع وتتكون من قطعة جلد تشد على أربعة قوائم من الخشب ومن أعلى تنصب فوقها ثلاثة قوائم من الخشب معوجه تغطي الهداة على شكل خيمة ، وتعمل في قطعة الجلد المشدود فتحة دائرية صغيرة تسمح بتصريف بول وغائط الطفل الى خارج السرير ( الهداة ) ويوضع بأسفل السرير وعاء لتصب فيه تلك المخلفات كان الاطفال ينامون عراه تقريبا الا من غطاء اثناء البرد وربما تجد تحت المنازل اطفال في سن سنتان وهم يتجولون عراه الاجسام
النوع الثاني السرير المحمول أو المتنقل ( المزب ) وتستعمله الأمهات في البادية خاصة الرواعي منهن وهو قطعة من الجلد تشد على عودين من الأسفل وعودين من الأعلى يخاط بينهما ويصنع له حبل جلدي ليعلق على الكتف . وهناك من الأمهات من تتفنن في تزيين وتجميل ( الهداة ) بالألوان والاصداف والودع وغيره من اشياء تعتقد الأمهات بأنها تطرد عيون الحسد والأنفس كنا في قنصه الى سبيه وفي اخر يوم في خطمة الصفا ونحن نقترب من النزول من شحرة وادي بامترادفين وهو قلت يتجمع فيه الماء ويبقى فتره طويله اذا بنا نرى على الحاجب سواد قادم من بعيد يبدوا في الافق انه انسان متشح بالسواد وبعد حوالي نصف ساع هاو تزيد ونحن معسكرين في المرابي اقترب الانسان واضح انه امراه تحمل على ظهرها مسب وفيه طفلها او طفلتها وعلى الجانب الثاني من الكتف هناك سعن الماء وجراب فيه بعض الماكولات بالتاكيد وعند اقترابها سالت عن شاة ضائعه لها تبحث عنها منذ الصباح وكان الوقت عصر وقد اخبرتنا انها بحثت في واديين أي انها خرت وصعدت الى راس الجبل مرتين فانظر الى هذه القوة والصلابه انهن نساء الماضي الواتي يتغلبن في اعمالهن على رجال اليوم وعذرا لهذا التشبيه الصحيح الواقعي من خلال ما رايته بل ان بعضا منهن يتغلبن على بعض من رجال ذلك الوقت ونحن منهم * كما يقوم الاسكافي باصلاح كافة المشغولات الجلديه وبطرق مهنيه غاية في الدقه واكثر ما اتعجب منه هو رقع القرب والشكاو والغرب والدلو وما في حكمهم فقد كان اصجاب تلك المواد ياتون بها الى البيت ونضعها في الماء لتليينها حتى ياتي الوالد ما بين صلاة الظهر الى العصر حيث يقوم برقعها ودائما ما كانت القرب تعلم بوضع لب قصب الذره بعد نزع الخوصه منه ويوضع في الخرم او الفجوة المراد رقعها واذا كانت الفجوة صغيره يوضع فيها خوصه وعلى كل حال كان الوصول الى موقع التسريب سهل من خلال وضع قليل من الماء وتتبع الفجوه واصلاح الخلل يتم من خلال وجود جلد قربه قديمه تم استهلاكها والاستغناء عنها ويتم قص اربع دوائر من الجلد اثنتان من الداخل واثنتان من الخارج ويضع الصانع احدى يديه داخل القربه مهما كان ضيقا والاخرى يعمل بها بحريه ويستعمل المكتب وهو مخرز دقيق ويستعمل ابره كبيره وخيط اشبه بالحثمه ويلفه مع خيط الجلد ويبداء في الخرازه بشكل دائري حتى ينتهي وبعد ذلك يضرب على الرقع بالمطرقه بقدر محدد ولا يمكن للرقعه ان تسرب الماء بعد ذلك انني لو استرسلت في طرق الاصلاح فان الامر سيطول جدا ولكن اجمل كل ذلك بالقول انها مهنه فنيه ذات تقنيه عاليه برغم بدائيتها * لعل من اهم المصنوعات (الأحذية الجلدية ) وقد اشتهرت حضرموت قديما بصناعة النعال الحضرمية، وكما جاء في اخبار السيرة النبوية أن الرسول الرسول صلى الله عليه وسلم لبس النعال الحضرمية *وجاء في النعال الحضرمية أنها (( النعال المخصرة التي تضيق من جانبيها كأنها ناقصة الخصرين كما يقال رجل مبطن أي ضامر البطن وكما قال الشاعر العربي قديما فيها (رأيت ثياب العصب مختلط السدى = بنا وبهم والحضرمي المخصرا* والنعال كانت تصنع للجميع وغالبا ما تصنع من جلود الابقار والجمال واذا كان المجتمع الحضرمي في الوادي بشكل خاص حضر وباديه يمكن ان يستغنون عن عمل كثير من الصناع حدادين او نجارين او غيرهم فيستحيل على أي فرد ان يستغني عن عمل الاسكافي سواء مزارع او من البدو الرحل او اصحاب القصور لان عمله ارتبط بشرب الماء وعمل الاحذيه* وللاحذية حديث اكبر فبعض الناس لديهم معوقات في ارجلهم او رجل اكبر من الاخرى او اقصر فلا يمكن حل هذه الاشكاليه الا من خلال اسكافي ماهر يقوم بصنع حذاء تفصيل والاحذية التي يتم صناعتها معمر لانها تصنع من الجلد الخالص لقد احتفضت ببعض المعلومات حول حل بعض المشاكل في الاحذيه اثناء القنيص ففي نفس الرحله التي تكلمت عليها سابقا كان معي الاخ احمد هدار الهدار الذي لم يكن معه سوى حذاء واحد بينما كان معي حذائين استعداد لكل طارئ فانقطع حذائه فاعطيته الحذاء الاحتياطي الذي معي حتى نزلنا الى سفح الجبل فقمت بخياطة الخلل بطريقه تجعل الحذاء صالح للاستعمال عند اللزوم ولعل هذه الحادثه وثقت علاقتي بالاخ احمد الهدار بشكل كبير ان الذين يرتادون الجبال من الحضر والبادي هاو من يرتاد وديان يكثر فيها الشوك تكون الحذاء مرافقا لهم قيل عن حجا انه كان يملك حذاء ولا يلبسه فاصابته شوكه عظيمه وغرزت في رجله حتى اشتد عليه الالم الا انه كان سعيد فقيل له ما وجه السعاده فيما انت فيه فقال لو كنت البس الخذاء لانخرقت من هذه الشوكه فالحمد لله على سلامة الحذاء * ايضا في مناظرة شعريه قال عبيد بن محمد لعلي بن سلمان على وزن قدر الله يانفس اصبري ( بطلوا في القناصه ياعلي * وقتها قد عبر زامه عبر* خير لك بع عصاتك والحذي * في خطمكم عرب بايقنصون – والحديث ذوا شجون *ان اشهر حذاء في العالم هو حذاء نبي الله موسي حيث ذكر في القران قال تبارك وتعالى { وَهَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ مُوسَى . إِذْ رَأَى نَارًا فَقَالَ لأََهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آنَسْتُ نَارًا لَعَلِّي آتِيكُمْ مِنْهَا بِقَبَسٍ أَوْ أَجِدُ عَلَى النَّارِ هُدًى . فَلَمَّا أَتَاهَا نُودِي يَا مُوسَى . إِنِّي أَنَا رَبُّكَ فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ إِنَّكَ بِالْوَادِي الْمُقَدَّسِ طُوًى . وَأَنَا اخْتَرْتُكَ فَاسْتَمِعْ لِمَا يُوحَى . سورة طـه الآيات 9 ـ 13 }قيل في اسباب طلب خلع الحذاء( أنهما كانتا من جلد حمار ميت)وسبب اخر(كانتا من جلد بقرة ذكية ، ولكنه أمر بخلعهما ليباشر بقدميه الأرض فتصيبه بركة الوادي المقدس ) وسبب اخر(: أن الحذاء من علامة التواضع ولذلك كانت السلف تطوف حفاة ) وسبب اخر(أن موسى (ع) إنما لبس النعل اتقاء من الأنجاس وخوفاً من الحشرات فأمنه الله مما يخاف وأعلمه بطهارة الموضع .. عن أبي مسلم {إنك بالواد المقدس } أي المبارك)والحذاء الاخر هو الذي لبسه المصطفي محمد عليه افضل الصلاة والتسليم والذي شرع لنا فيه جواز الصلاه بالحذاء لحديث المغيرة بن شعبه قال كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم فاهويت لكي انزع خفية فقال دعها فاني ادخلتهما طاهرين فمسح عليهما والمسج كما جاء ايضا في حديث المغيره قال رايت النبي صلى الله عليه وسلم يمسح على الخفين على ظاهرهما ويمسح يوما وليله للمقيم وثلاث ايام بلياليهن للمسافرويجوز الصلاه بالحذاء في كل الاوقات بشرط الطهارة قال رسول الله اذا صلى احدكم فخلع نعليه فلا يوذي بهما احد ليجعلهما بين رجليه او ليصل فيهماوالصلاة في الحذاء من السنة، لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصلي في نعليه، كما ثبت ذلك في الحديث الصحيح عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصلي في نعليه [أخرجه البخاري: كتاب الصلاة / باب الصلاة في النعال، ومسلم: كتاب المساجد / باب جواز الصلاة في النعال]، كما أنه أمر الناس أن يصلوا في نعالهم[أخرجه أبو داود: كتاب الصلاة / باب الصلاة في النعل، والحاكم وصححه ووافقه الذهبي 1/280]، ولكن لا يصلي المرء فيهما إلا بعد التأكد من نظافتهما، فينظر فيهما فإن رأي فيهما أذى حكهما بالتراب حتى يزول ثم يصلي فيهما وإن نسي فصلّى بهما وبهما نجاسة فعليه أن يخلعهما إذا علم أو تذكر لحديث أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قَالَ بَيْنَمَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُصَلِّي بِأَصْحَابِهِ إِذْ خَلَعَ نَعْلَيْهِ فَوَضَعَهُمَا عَنْ يَسَارِهِ فَلَمَّا رَأَى ذَلِكَ الْقَوْمُ أَلْقَوْا نِعَالَهُمْ فَلَمَّا قَضَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صَلاتَهُ قَالَ مَا حَمَلَكُمْ عَلَى إِلْقَاءِ نِعَالِكُمْ قَالُوا رَأَيْنَاكَ أَلْقَيْتَ نَعْلَيْكَ فَأَلْقَيْنَا نِعَالَنَا فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّ جِبْرِيلَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَتَانِي فَأَخْبَرَنِي أَنَّ فِيهِمَا قَذَرًا أَوْ قَالَ أَذًى وَقَالَ إِذَا جَاءَ أَحَدُكُمْ إِلَى الْمَسْجِدِ فَلْيَنْظُرْ فَإِنْ رَأَى فِي نَعْلَيْهِ قَذَرًا أَوْ أَذًى فَلْيَمْسَحْهُ وَلْيُصَلِّ فِيهِمَا) أبو داود650 وصححه الألباني في صحيح أبي داود ولقوله صلى الله عليه وسلم : ( إن اليهود والنصارى لا يصلون في خفافهم ولا في نعالهم فخالفوهم ) ومن صلى حافيا فلا بأس ؛ لأنه قد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يصلي في بعض الأحيان حافيا لا نعل عليه واذا كان المسجد مفروشا فان الاولى خلعها حذارا من توسيخ الفرش وتنفير المسلمي من السجود عليه.وهذا الباب طويل ويكفي ما اوردناه فيه خوف الاطاله وان كانت فيه فوائد عظيمه * ومن اشهر الاحذيه ايضا حذاء سندريلا الذي جاء في القصه الشهيره وجعل ختامها سعيد للبنت المظلومه بسبب الحذاء وفي عالم السياسة الحصين اقتحم الحذاء تحصيناته كثيراً فبعد أن يسجل الزعيم السوفييتي السابق خريتشوف سابقته في الجمعية العمومية للأمم المتحدة في العام 1960م عندما رفع حذائه على منصته التي كان يتحدث من عليها متحدياً الاستسلام الدولي للتدخل الأمريكي في فيتنام عبر صحفي عراقي حين هوى بفردتي حذائه نحو رأس الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش في بغداد وحكم عليه القضاء بالسجن لفترة وخرج منه شهيرا واستمر التعبير بالاحذيه في وجوه السياسيين بعد هذه الحادثه والاخبار توكد ذلك * ان الحاجه للاسكافي في اصلاح الاحذيه او صبغها ضروره فمن منا بلا استثناء لم يذهب يوما ما إلى اسكافي لتصليح او صبغ حذاءه ويضع قدميه على الصندوق الخشبي الموضوع على الأرصفة والشوارع*ولعل القصه الشهير للمثل القائل ( عدت بخفي حنين تصلح ان تكون خاتمه لهذا الموضوع فهي شهيره (و* عدت بخفي حنين ) مثل مشهور يقال لمن ذهب ولم يتوفق في مسعاه يسال بماذا عدت فيقول عدت بخفي حنين ومعظمنا سمع عن خُفَّيْ حُنَيْن، فيُقال لمن لم يفز بشيء، ورجع بالخيبة والإخفاق، بأنه عاد بخفي حنين و أصل هذا المثل من القصه التاليه = يُقال: إنه كان يوجد ببلاد "الحيرة" إسكافي شهير اسمه "حنين".. ذات يوم دخل أعرابي إلى دكانه ليشترى خفين، وأخذ الأعرابي يساوم "حنينا" مساومة شديدة، ويغلظ له فى القول ويسبه ويفحش في سبه حتى غضب حنين، ورفض أن يبيع الخفين للأعرابي؛ فاغتاظ الأعرابي، واتهم حنين بتهم كثيره ثم تركه وانصرف صمم حنين على الانتقام من الأعرابي؛ فأخذ الخفين، وسبق الأعرابي من طريق مختصر، وألقى أحد الخفين فى الطريق، ومشى مسافة، ثم ألقى الخُفّ الآخر، واختبأ ليرى ما سيفعله الأعرابي فوجئ الأعرابي بالخف الأول على الأرض فأمسكه وقال لنفسه ما أشبه هذا الخُف بالخف الذي كنت أريد أن أشتريه من الملعون حنين ولو كان معه الخف الآخر لأخذتهما لكن هذا وحده لا نفع في ثم رماه على الأرض ومضى في طريقه فعثر على الخف الآخر بعد مسافة فندم لأنه لم يأخذ الأول وعاد ليأخذه وترك راحلته بلا حارس فتسلل حنين إلى الراحلة وأخذها بما عليها فلما عاد الأعرابي بالخفين لم يجد الراحلة وبحث عنها اياما فلم يفلح فرجع إلى قومه ولما سألوه بماذا عدت من سفرك(أجاب: عدت بخفي حنين)
ختاما فان الجلد من اهم مكونات الجسم وقد نزلت فيه العديد من الايات كما في الايه رقم (20و21و22 من سورة فصلت+23 من سورة الزمر+20 من سورة الحج+ و80 من سورة النحل * ان نضج جلود الانعام واستصلاحها لكي تكون مفيده للانسان يتم انضاجها بواسطة الدباغه – اما جلود المشركين والكافرين بالله واياته فان نضجها يتم باصلائها نار كلما نضجت بدلت بغيرها ليذوقو العذاب فهي موقع الاحساس به قال تعالى( إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِآيَاتِنَا سَوْفَ نُصْلِيهِمْ نَاراً كُلَّمَا نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْنَاهُمْ جُلُوداً غَيْرَهَا لِيَذُوقُواْ الْعَذَابَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَزِيزاً حَكِيماً }النساء56
************************************************** *
الابن درب المحبة لا عدمناك انت ومن يحمل الشعله في هذا المنتدى الطيب
اتمنى لابنائنا الطلبه التوفيق والسداد وان يحصدون نتاج جهدهم وتعبهم وجهادهم نجاحا ورقيا وسؤدد خالص الشكر والتقدير لتعليقك والواقع ان هذا الموضوع ياخذ مني الكثير من الوقت واحيانا اشعر بالضعف اذا ما عجزت عن ايصال الفكره او عن استكمالها وما ارنو اليه هو فتح قنوات للابناء لكي يسالو ويستوضحو عن اية جزئية وردت اذا كانت غائبه عنهم او لم تمر عليهم من السابق وربما بعض الجزئيات تلفت الانظار وتولد الفضول ولهذا فان فتح قنوات يمكن ان تزيد من معلومات الابناء اضافه الى توثيق لبعض الجوانب التي وعتها ذاكرتي وشخصيا اذا ما سالت شخصا اكبر مني بسنين قلائل فانه يطرح على معلومات تتعلق بعينات واهلها تذهلني شخصيا واحس معها بان ما اختزنته ذاكرتي شيئا قليل وهذا امر لا بد منه لان المجتمعات الحيه تتوالد حركتها وتصبح شبيهه بموج البحر حتى لكانك تقول البيت الشعري الذي يقول والموجه تجري وراى الموجه عايزه تطولها
ان المجتمع الحي يتحرك دائما في كل اتجاه وهكذا كان المجتمع في عينات
ان ما اخاف منه ان اكون قد اقتحمت على الابناء بموضوع طويل ممل وليس كل فرد باحث عن الماضي متعطش لاخبار الاولين ولهذا اجد نفسي في توجس ما بين قراء لمواضيعي المطوله واخرين لايطيقونها بسبب الطول او لغير ذلك من اسباب لهم فيها العذر
شكرا جزيلا لك على التعليق والمرور
وبارك الله فيك
************************************************** ***
الاخ العزيز امير القلب خالص الشكر والتقدير للمرور والاطلاع والتعليق
ان دوركم انت ورئاس المنتدى والابناء درب المحبه وانين المغترب والمثقف وفارس النويدره وغيركم من المشرفين على الاقسام يعبر امرا هاما ومفصليا ذلك انه في ضل انكماش او تقاعس من بعض ابناء عينات الذين يمتلكون كميوترات ولديهم بعض الوقت وقدره على المشاركه ورغم ذلك يحجمون عنها
ان تشجيع المنتدى اصبح يمثل هاحس امام المشاركين فيه رغبه في دفعه الى الامام وان اغلب هذا الجهد يقع على عواتقكم فلكم الشكر والتقدير بالنسبه لي وبعض الاخوه من كبار السن فان دورنا هو دور المشجع والداعم متطلعين الى وقت نرى فيه مئات الاعضاء من ابناء عينات والوف الاعضاء من اليمن والوف الالوف من العالم عندها سيكون للمنتدى تحرك في مجرى اخر اكبر واشمل
اننا نرجو الله ان يرزق ابنائنا في عينات خاصه وفي العالم عموما لكي يستطيعو ان يمتلكو اجهزة كمبيوتر ويستطيعو ا ان يدفعو اشتراكات الانترنت ونرجوا من الجهات المسئوله في اليمن ان تنظر الى قطاع الاعلام وخصوصا الانترنت بحيث تزيد السرعه وتقل القيمة النقديه المدفوعه له فللاسف فان اسوء وابطئ واغلى سعرخلدمه الانترنت هي في اليمن هذا بشهادة جهات عديده
خالص الشكر لك والتقدير وبالنسبه لي فاني مستمر ما كانت هناك رغبه في تناول وقراءة مواضيعي المطوله جدا وكل بنت بابيها معجبه وكل قرد في عين امه غزال من هنا فانا اظن ان فيما اكتبه فائده واذا ما اقتنعت ان هناك توجس منها او قله مشاهده فسوف اتوقف ليس عن الكتابه لان كتابه هذه الاجزاء فرض على الاستمراريه وسوف استمر بالكتابه للحفظ
اتمنى لك طول العمر والنجاح وبارك الله فيك
معيشة ابائنا الجزء التاسع عشر

معيشة ابائنا الجزء التاسع عشر



هذه السلسه لابنائنا الذين لم يعايشوا وقتا صعبا شديدا وحياة قاسيه من حيث المعيشه الا انها زاخرة بالورع والتقوى والبر والاحسان والطمانية والرضي والقناعه
***************************************


الطب (الفصل الاول )


---------------------
التداوي بين العلاج بالقران والعلاج الشعبي والشعوذه
سبق لنا القول بان الخروج من عينات في اتجاه تريم او سيئون غربا حيث المدن والحداثة كان يكتنفه الكثير من المعوقات باسباب الطرق والسيول او وسائل النقل ولهذا فان المجتمع في عينات اوجد لنفسه سبل المعالجه الانيه لامراض افراده ومهما كان حكمنا عليها او نظرتنا لها فلا يمكن للمطلع بمنطق وبموضوعيه الا ان يرى في تحصين المجتمع لنفسه ومعالجه امراض افراده غايه في السمو والادراك والحصافه حتى لو حكم عليها لا حقا بانها متخلفه او وصمها بالخطيره وبالشعوذه فالحكم عليها حاليا اصبح حكم للتاريخ لا يقدم ولا يوخر وان ذكرها وتسجيل بعض جوانبها الايجابيه او السلبيه هي للدلاله فقط على فعل مجتمع حي متحرك يبذل ما في وسعه لكي يحقق لافراده الصحه والعلاج والراحه النفسيه والجميع متسلح بالايه الكريمه قال الله تعالي({قُل لَّن يُصِيبَنَا إِلاَّ مَا كَتَبَ اللّهُ لَنَا هُوَ مَوْلاَنَا وَعَلَى اللّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ }التوبة51) اذا فقد كان المجتمع يوجه نفسه ويجد الحلول لمشاكله وهو في عزلة مجبر عليها من التخلف والفقر والعوائق الطبيعيه والفكرية وعدم وجود البديلات لديه فكان تصرفه منطقيا في وقته*بالاضافه الى الايمان المطلق بالقضاء والقدر فكلمة الحمد لله كلمه تسمعها من الجميع عند السراء والضراء تقول الطبيبه الالمانيه(هيوبك) انها كانت متعجبه من موقف ابناء حضرموت الذين احيانا ما يحملون اليها فلذات اكبادهم مهرولين لها لكي تنقذ حياتهم من جراء حوادث خطيره المت بهم وعندما تفشل ويسبق قدر الله على الطفل بالموت وتخبر الاب فانها لا تسمع اكثر من الحمد لله * ان هذه الكلمات تصدرمن قلوب مطمئنه تعرف ان العمر محدد بقول الله سبحانه ({قُل لاَّ أَمْلِكُ لِنَفْسِي ضَرّاً وَلاَ نَفْعاً إِلاَّ مَا شَاء اللّهُ لِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ إِذَا جَاء أَجَلُهُمْ فَلاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ }يونس49)ان كل مجتمع لابد ان يكتوي بالامراض ولابد له من محاولة علاجها وكثير من الامراض يتم علاجها من خلال التجارب التي تعطي نتائج متعدده لمرضى سابقين ومن خلال وصفه محددة فيتم اعتماد الوصفه لعلاج المرض بشكل عام – ان العلاج سابقا بمثل هذه الوصفات الشعبيه كان من اسباب شفاء الكثيرون وايضا فقد اشخاص كثيرون حياتهم بسبب تناولهم لوصفات قدمت لهم ولا تتناسب مع مرضهم او ربما انها تزيد المرض حده فسرعت بانهاء حياتهم كان يقال لمريض بقرحة المعده اشرب ملؤ دن من الصبر وغير ذلك من الصور * الا ان المجتمع بسبب اليقين والايمان بالقضاء والقدر فان اعتقاده هذا جازما لا يتزعزع وان هذا ما قدره الله فالحمد لله والشكر له *ان الدخول الى صلب هذا الموضوع يعتبر صعبا ليس لان معلوماته محدوده ولكن لان موضوعه مرتبط ببعض الممارسات التي ربما يتم الحكم عليها بقسوه برغم انها اصبحت من الماضي كما انه لا يمكن لك ان تتحدث عن اخطاء حدثت لان وجود الاخطاء كان من ظروريات هذا العمل الذي كان من يقوم به لا يحمل غير صفه الخبره التي اكتسبها من احد افراد الاسره او المجتمع *لقد فتكت الامراض في الماضي بالعديد من افراد المجتمع وخصوصا الاطفال واذا ما سالت احد الاباء عن اعداد الابناء الذين رزق بهم ثم تولى دفنهم في المقابر لاصابتك الدهشه من كثره الاعداد * لقد قال احد الاخوان عن جيلي ومن في مثل عمري بانهم الاطفال السوبر الذين نجحوا في اجتياز سباق الحياة والموت ( بارادة المولي عز وجل ) لقد عبرنا طريق كان اغلب الاطفال فيه يتوفون في ايامهم الاولى او في سنواتهم الاولي بسبب الامراض والبيئة غير النظيفة والتعامل غير السليم والاعمار بيد الله يصرفها كيف شاء فله الحمد والشكر* ان اسرة المريض في عينات اذا ما كان المرض بسيطا فان العلاج غالبا يقوم على الدهن او شرب بعض منقوع الاعشاب وهو امر تعرفه اغلب ربات البيوت وان لم تعرفه فان الجيران والاقارب يزودونها بالوصفات وقد تتعدد تلك الوصفاة في شكلها ومحتواها ويصبح المريض محط تجارب والامر بعدئذ بيد المولي فاما الشفاء او الموت * ولهذا اجد لزاما علي ان احدد بعض المسلمات واوكد على عدة جوانب حتى لا اجد من يوصمني بوصمه انا عنها بعيد اذا ما شككت في معلومه او اعطيت رايا قد يرى احد ما انه مخالف للقاعده الاساسيه التي تحكم الموضوع ولذلك فانني مومن بوجود الجن وتلبسهم للانسي وبالعين والحسد والغبطة والسحر ومن يقومون بعمل الصروف للتفريق بين المرؤ وزوجه واهم الامور الايمان بالتداوي بالقران حرصت على ايضاح هذا الراي في البدايه حتى يكون لدى المتلقي فكره عني وكل ما سبق ورد فيه قول من كتاب الله او من سنه رسوله وساحاول في ثنايا الموضوع ان اوردها في سياق النص * ايضا سوف اركز في هذا السياق على ان اورد اسماء الاشخاص الذين تميزو بكفائة في علاج الناس من خلال ما اكتسبوه من خبرات بالنسبه للامراض العضوية التي تستدعي علاجا من خلال الاعشاب او التدليك او الكي وما شابهه اما في حاله الامراض العصبيه والنفسيه والتلبس او في الجوانب التي ارى فيها شيئا من الصعوبه في تصديقها او اعطاء براهين حولها فسوف احجم عن ذكر الاشخاص وقد اقول سين من الناس او صاد وعلى المتلقي البحث اذا اراد العلم بالشخص فالامر يسير جدا ان هذا الموضوع هو لايضاح وضع المجتمع قديما وليس لنقده فالمجتمع كان يسير في الطريق التي سارت عليها كل المجتمعات خطوة خطوه بحثا عن المعرفه – ولهذا فان الامراض التي كانت تصيب افراد المجتمع كان المجتمع يجمع على ان علاجها يوجد في النبته الفلانيه او الوصفه الفلانيه او المعالج الفلاني سواء كان علاجه شعبيا او بالقراءه وهي الرقية الشرعيه او بالجوء الى السحره ومن يطوعون الجان اوالى المشعوذين ومن يلعبون بالبيضة والحجر والمحتاج يركب الصعب بل انه حتى في زمننا هذا اذا ما عجز المريض وبعد متابعة الاطباء على رغم تقدم الطب والعلاج والاجهزه فانه يلجاء في الاخير الى العلاج الشعبي ثم الى الشعوذه متمسكا بالامل وقد قالو الغريق يتمسك بقشه وهو يعرف انها لن تنجيه *ينقسم المعالجون في عينات قديما الى عدة اقسام 1- علاج الاعشاب 2-علاج الكي3- علاج تطليع الكبد والغضروف4-علاج تجبير الكسور6- علاج العيون-7 علاج الاسنان-8 علاج الغصروف – علاج العين والحسد -9علاج الترقيب للرقبه-10 علاجات التلبس والامراض التي يعجزون عن فهمها ويتم علاجها بالقراءة احيانا وبالشعوذه في غالب الاحيان وهناك امراض اخرى ستذكر في سياق الموضوع حتى لا نطيل *ان التعرض للكسور هو اكثر ما يتعرض له افراد المجتمع وقد برع في هذا الباب عدة اشخاص نذكر منهم اشهرهم على مستوى عينات والمناطق القريبه الاول هو حمد بن بوبكراخذها من والده رحمهما الله ويسمونه حمد المعمر لقد سمعت عنه وعن قدراته الكثير وفيما سمعت اجد مبالغات ربما اذا وضعت قد تذهب بمصداقيه العمل الذي قام به ولا اذكره شخصيا بشكل دقيق لا ن ذاكرتي لا تحمل له بقايا وكان يسكن في القوز مقابل مسجد عمر بن حسين وقد قيل انه اذا ما كان الكسر في زماره واحده ( في ساعد كل يد او في الرجل عضمتان طويلتان تسميان في لهجتنا زماره ) فانه يكسر الاخرى ثم يعيد تعمير الاثنتان معا – والثاني هو محمد سعيد مرجان اخذها من والده رحمهما الله ويسكن النخر ذوا وجه سموح هادي الطباع لطيف المعشر لقيناه في منزله قبل وفاته فراينا ان ذاكرته صافيه من صفاء نفسه وهو شهير جدا بالتعمير في محيط عينات والقرى القريبه والبعيده منها ولفتره غير بعيده كانو ياتون اليه بالسيارات لكي يجبر كسورا صعبه في مواضع مختلفه من الجسم لقد ساعدت مهارته رحمه الله الكثير من المصابين بالكسور ومنها كسور صعبه على الشفاء ان تعمير الكسور عبر المعمرين كانت الوسيله الوحيده ولا توجد وسيله اخرى الا عبر هولاء المهره ومن في حكمهم والذين اصبحوا مشهورينوفي فترات متاخره ساعد العلم الحديث في اداء دورهم من خلال الحصول على الاشعه التي توضح موقع الكسر بالتحديد ثم اصبح لدي الناس الخيار في التوجه الى الاطباء او المعمرين لتجبير الكسور وهي مهنه تمارس حتى اليوم ولها اهلها* شخصيا انكسرت يدي اليسرى وانا في الكويت عام 1965وكنت اعمل لدي مجبر للكسور فقام بتعميرها ثم وجهت وانا طفل للمستشفى وعملت لي عمليه تجبير عبر عمليه جراحيه اجهل اسبابها في مستشفى العظام– ان الاطباء في الوقت الحالي يجبرون العظام من خلال اعتمادهم على الاشعه وعلى الجبس او وضع اسياخ الحديد في العظام حتى تلتئم اما في السابق فقد كان الاعتماد على خبرة المعمر في توجيه العظام المكسورة الى مواضعها ثم وضع خليط من الدهانات والبيض على الجلد ثم وضع قصاصات من الاخشاب الطويله وبحسب الموضع تحاط بمكان الكسر ثم تلف بشده بواسطة خرق ( اقمشة بيضاء من البفته) ويتم فتح اللفه بعد بضع ايام بحسب ما يقرره المعمر ويتم ربط الساعد المكسور بخرقه تلف على اليد وتربط بالرقبه لكي يحمل اليد المكسوره ويتمكن الشخص من التحرك خارج المنزل اما بالنسبه لكسور الارجل فانها اشد واخطر خصوصا على كبار السن فيتم تجبير الرجل ومنع تحرك الفرد حتى يلتئم الكسر وقد يبقى فوق الفرش شهرا او يزيد وفي السابق فان كثير من الناس لا يمتكون فرشا بل تكون الارض فرشا لهم ومن لديه فرش من السعداء فلن يزيد على شمله او سلامود قديم ولذلك غالبا ما يتم وضع المريض في المحضره التي هي فوق الميسمه او المخزن ويتم خزق الارض الطينية ما بين القبال لكي يوجدون فتحه من المحضرة الى الميسمه هذه الفتحه لكي يتم منها تصريف البول و الغائط ليسقط الى ادني ثم يتم جمعه لا حقا واذا ما لاحظت أي منزل قديم فسوف تلاحظ في المياسم هذا الوصف وسوف ترى الامر واضحا جليا وكثيرا ما يعاني الكبير من تقيح الجسم وقد تصل الامر الى ان يدود الجسم أي يدب فيه الدود من قلة الحركه خصوصا ان المريض قد يستمر على وضعيه واحده في موضع واحد لفتره قد تزيد عن 30 يوم او اكثر ان بعض الكسور تكون صعبه على المجبر فلا يقوم بالعمل وفق المطلوب خصوصا اذا حصل تهتك في العضم وتشرذم الى عدة قطع وقد يوجد اعاقه دائمه في جسد المصاب وبعض المصابين لا يلتزمون بالنصائح فيكون ذلك من اسباب الاعاقه لهم ان اسباب الكسور في الماضي عباره عن حوادث سقوط من مواقع مرتفعه او انزلاقات او سقوط مواد صلبه على اليد او الرجل ولهذا فان اغلب تلك الكسور بسيطه بمستوى ما نلاحظه حاليا وتاثير الكسور في ارجل كبار السن اصعب حين يلزمك قضاء فترات طويله في المنزل ويغيب عنك من الفت لقائعم اما بسبب الجحود والنكران او بسبب العمل ولا يبقى الا الصديق الصدوق وهم دائما وفي كل زمن ومكان قله ولهذا فان المصاب بالكسور من كبار السن يصاب بعضهم بالهم وقد يفقدون حياتهم والاعمار بيد الله اما في وقتنا الحالي وخصوصا في السنوات القليلة الماضيه فان الكسور زادت فداحتها بمعدلات قياسية بسبب حوادث الطرق وبسبب سياقة الدراجات الهوائيه والناريه التي تزايدت حتى اصبحت كالذباب في انتشارها وبسبب حوادث السيارات التي لا ترحم ولهذا فان الكسور حاليا لا تقارن بكسور الماضي بتاتا الا ان تعمير الكسور سابقا كان من المهارات الهامه لكثرة الحوادث التي تقع ويحدث بسببها الكسور وهناك اشخاص كثر مارسو هذه المهنه وبرعو فيها* توفي حمد بن بوبكر ومحمد سعيد مرجان رحمهما الله واسكنهم فسيح جناته ولا اعلم هل وصلت خبرتهما المكتسبه الى غيرهم من الناس * من الامرض المنتشره التي عانا منها المجتمع العامل اوجاع الظهر والمفاصل وبعض الالام التي تنتشر في بعض مناطق الجسم ولم يعرفوا لها اسبابا وقد اوجدوا لها العلاج الناجع وهو الكي لقد قال رسولنا صلى الله عليه وسلم في الكي ما يلي (ورد في صحيح البخاريّ عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال سمعتُ النبيَّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقول* إنْ كان في شيء من أدويتكم أويكون في شيء من أدويتكم خير ففي شَرْطَةِ مِحْجَم أو شَرْبَة عَسَل أو لَذْعَةٍ بنار تُوَافِقُ الداءَ وما أحب أنْ أكْتَوِيَ* ووردت أحاديثُ تَنهَى عن الكيّ، منها ما رواه البخاريّ في صحيحه عن ابن عباس ـ رضي الله عنهما قال* الشفاء في ثلاثة: شَرْبَةِ عَسَلٍ، وشَرْطَةِ مِحْجَمٍ، وكَيَّةِ نار، وأنْهَى أمتي عن الكيّ. قال البخاريّ* رَفَعَ الحديثَ* أي نَسَبَه ابن عباس إلى النبي / صلى الله عليه وسلم بدليل قوله* وأنهَى أمتي عن الكيّ* ومنها ما رواه أحمد وأبو داود والترمذيّ عن عِمْران بن حُصَين رضي الله عنه قال/ نهى رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم عن الكيّ فاكتوينا، فما أفْلَحْنا ولا أنْجَحْنا.
وهناك قول شهير يتناقله الناس وهو اخر العلاج الكي الا ان المجتمع الذي لا تتوفر لديه البدائل - فان اول علاج هو اخر علاج والعكس ولهذا فان من النادر ان تجد في السابق شخصا لم يقم بالكي وينقسم الكي الى عدة انواع اقلها كيه في كعب الرجل يتم عملها بواسطة الشريم المعكوف او شفره سكين حيث يسخن في النار حتى يحمر الحديد ثم يقوم المعالج بوضع كيه او اثنتان بطرفه غير الحادعلى كعب المصاب ويتم هذا الكي للتخلص من اوجاع البطن الشديده ويقال لها وجع الحالب وربما يكون للامر علاقه بين الكعب والبطن وربما يكون الامر ان هناك الم تم نسيانه بالم اخرمستجد وكي الحالب لا زال يتم حتى الان والبعض يقوم بوضع الفقاش وهي قطع الطين الطمي التي تتكون بسبب السيول على النار والكي بها – الاخر هو كي الجبهه بالمسله ولا اعلم لاي مرض يتم ذلك الا انه ربما رايت شخصا او اكثر من السابقين يحمل وشما من خلال الكي على جبهته وبرغم ان كية المسله صغيره في البداء فانه تكبر مع الجسد حتى تترك وشما ظاهرا شانها شان بقيه انواع الكي – الثالث الكي على الصدغين أي بجانب الاذنين ولذلك مرض يستوجب مثل هذا النوع من الكي وفي بعض القبائل فان الكي او تشقيق الوجنتين بالموس للاطفال يتم في الشدقين في الوجه ولابد ان يكون ذلك لمرض ما خصوصا ان البعض يقولون انها علامه على القبيله وهو امر غير منطقي في نظري واعتقد جازما ان سبب ذلك مرض معين وربما يكون مرضا لم يعرفو له دواء يصيب العيون او يسبب الصداع او ما شابه ذلك ويتم هذا النوع من الكي للاطفال فيكون الكي او تشقيق الوجنات صغيرا جدا في البدايه الا انه يتوسع ويكبر مع تمدد جسم الطفل وبشرته ولهذا يترك ندبا واضحا وهذا الكي يكثر في السودان وفي بعض قبائل ساحل حضرموت تحديدا وهو قليل في مناطقنا الاخر الكي على مفاصل الركبه او اليد ولهذا مرض اخرربما يكون وجود الم مزمن في المفاصل * ايضا كي الشبيره وهي كيه توضع فوق وتحت الديد( الثدي ) وهي لبعض امراض القلب كرقعه القلب – ايضا كي الظهر وهو من اشهرها ويتم من بعد تحديد المعالج وتلمسه لفقرات الظهر حيث يتم الضغط عليها بقوه فاذا كانت الفقره تولم الشخص فانه يصيح من الالم ويتم تحديد الفقره المصابه بعلم من سواد الفحم( الصخر ) وفي اعلى الرقبه في الغالب توضع علامه سقف بهقف ( x )أوعلامة الصليب (+ )دون ان يقصدون ذلك بل هو تحديد للفقرة العلويه وقد يضعون علامه (-) بالعرض على كل الفقرات المصابه وقد يتم وضع العلامه على جميع الفقرات بحسب الالم الذي يلم بالمصاب ويقوم المعالج برشن النار في الكوانين ووضع المكاوي التي هي عباره عن قطعة حديد مرتبطه بسناره من الحديد مرتبطة بممسك من الخشب لها طول محدد ويتم بعد ان تكون جميع المكاوي الحديدة حمراء الطلب من الشحص اذا كان قويا شديد العزم بالتمسك بالسهم في منتصف الغرفه وان كان عزمه ضعيفا فلا بد من ان يمسكه شخصان كبيران قويان حتى لا يتحرك وغالبا ما يكون المصاب ضعيفا خائر القوى انهكه المرض وقد لا يشعر باي امر مما يراد به ويقوم المعالج بعد ان يتم تثبيت المريض بقوه بسحب الحديد والقيام بسرعه بكي الفقرات باسرع وقت ممكن من خلال خبرته واحده بعد الاخرى وكل حديده تستعمل لعدة كيات حتى ينتهي غالبا اذا ما كان المريض متعبا فلا يحس بالكي نهائيا ويتم بعد ذلك الاشراف على دهن الكيه واعطاء المريض ماكولات تعيد اليه قوته والشفاء من الكي الذي غالبا ما يواكبه الشفاء من الالام المبرحه في الظهربان الله ان كل من يشعر بتعب في عضلات ظهره من الاقدمين يذهب الى العلاج بالكي وبعضهم يكرر الكي في نفس الموضع اكثر من مره وما يميز اولائك الناس انهم مقتنعون قتاعه راسخه بعد الكي بان ما يشعرون به من االام واوجاع قد انتهت* حاليا لا يتم الكي الا في نطاق ضيق ايضا يتم كي مرض عرق النساء ابتداء من تحت الجعبة ( الاليه ) حتى قرب الكعب وهو مرض يحدث للبعض وليس منتشرا وترى من اصيب به يمشي وكان احدى ارجله اقصر من الاخرى دون ان يكون لديه عيب خلقي او حادثة حديثه من كسر او غير ذلك* وقد برع في هذا الجانب من العلاج وهو الكي كثير من الاشخاص على مستوى عينات الا ان اشهرهم سعيد ومبارك وكرامه عليوه اخذوها من والدهم رحمهمم الله تعالي جميعهم ايضا طويل العمر هادي عليوه له خبره في هذا العلاج وهناك غيرهم ممن لا زالو يمارسون هذا الجانب من العلاج– من الامراض الاخرى الامراض الباطنية واهل حضرموت يحيلون اغلب الامراض في البطن الى الرياح ولهذا فان اغلب الامراض التي تصيب المعده يكون علاجها شعبيا عبر الوصفات ومن اشهر المعالجين في هذا الباب الاخوات /مريمه ومريم وعطيه محمد باعديل رحمهم الله تعالي وكانو يقومون بالترقيب وتطليع الغضروف والكبد ولديهم خبره في الوصفات الشعبيه اما مريمه ومريم فقد ماسروها في عينات واختهم عطيه مارستها في السوم وكانوا من النساء الكريمات باب منازلهم مفتوح لكل من يطلب خدمه يقومون بها بقلب كريم واسارير منشرحه ولسان ضاحك ولهم شيخه يتباركون بها اعتقد انها سلطانه بنت علي صاحبة القبر المشهور في بلدة مريمه و في اواخر حيات العمه مريمه رحمها الله رغبت في قليل من مسحوق عصير التانك وكان ممنوعا دخوله الى البلاد في ذلك الوقت كمؤشر على خطاء من اخطاء النظام السابق وقد ارسل لها بعضا منه احد المغتربين الذين استطاعو اخراجه ضمن امتعتهم الشخصيه من الكويت وفرحت به برغم انها و اختها مريم كانو رحمة الله عليهم يستقبلون اسر كثيره لعلاجهم بكل اريحية وحب وغالبا لا ياخذون عن ذلك مقابل الا انها كانت تدعوا لمن يقدم لها شيئ فرحمها الله واختيها رحمه واسعه وهناك ايضا العديد من الاشخاص ممن برعو في العلاج الشعبي ووصف الادويه بالاعشاب *ايضا من الامراض الاخرى تطليع الغضروف والكبد ولا زالت هذه الخاصيه تمارس في عينات حتى الان وهناك مجموعه من اكارم النساء تمارس هذا العلاج وليس فيه أي ضرر على المريض كما برز فيه العديد من الرجال والنساء ويلجاء اليها الناس في كثير من الاحيان اذا ما فشل الطب الحديث في علاجهم من التعب وقلة الشهيه وممن برع فيها من السابقين سعيد حامد ورمضان سعيد عنبر ومحمد سعيد مرجان رحمهم الله تعالى وهي من العلاجات التي ان لم تفيد فليس بها ضرر لان هذا العلاج الشعبي مجرب وموكد نفعه في غالب الاحيان ويتلخص الامر في تطليع الكبد وهي عملية تدليك بسيطه يتم فيها بعد وضع قليل من الزيت لتسهيل تحرك يد المعالج تدليك البطن من ادنى الى اعلى ومن ادني الجانبين الى اعلى * و تطليع الغضروف الذي يسبب الهزال وقلة الشهيه فيتم ايضا ارجاعه الى موقعه بواسطة اصبع السبابه ولا يقوم به الا خبير وعارف ويستطيعون تلمسه بواسطة ايديهم الخبير ثم سحبه من اسفل البطن الى اعلى قرب القفص الصدري ولازالت حادثة احد ابناء عينات الذي سافر من الكويت قبل الغزو بسنين واخوانه يظنون انهم يودعونه الوداع الاخير بعد ان ذهبوا الى اشهر الاطباء في الكويت والاخ اطال الله بقائه يذوي وينقص كل يوم حتى وصل الى عينات وفي عينات قيل لاهله لماذا لا تجربون تطليع الكبد والغضروف له وبالفعل قام بالامر احد الذين ذكرناهم وكان المطلوب فنجان قهوه مملوء بالسليط ومنذ الليله الاولي التي قام هذا المعالج بالتطليع لصديقنا فقد راى اهله التحول السريع والمباشر عليه حيث طلب الاكل لاول مره ومع تعدد التطليعات استرد حبيبنا صحته وعافيته اطال الله بعمره وعمر اخوانه- لقد خضعت شخصيا لهذا العلاج عدة مرات وغالبا ما يتم التطليع ثلاث مرات في ثلاثة ايام لفتره لا تتعدى في كل مره خمس دقائق وهي امور واقعيه لكثير من الناس وصلوا الى مرحلة الياس وظن اهلهم انهم مشروفون على الموت وباسرع وقت بعد الخضوع لهذه التجربه استردو عافيتهم والعافيه والشفاء من الله – ان هذا الامر يذكرني بما الت اليه صحة والد صاحب العمل الذي عملت به في الكويت وهو بمثابة الوالد لي عملت لديه منذ اواخر عام 1966 حتى الان وقد توفي عليه رحمة الله اخبرني ان والده ايضا تعرض لعارض صحي لم يترك طبيبا في ذلك الزمن الا وراجعه حتى ان الطبيب الامريكي اخبره انه لا امل في نجاته فذهب به الى خارج المدينه في مزرعه يمتلكونها وقام شخص بعلاحه بواسطة الكي وهي اخر العلاج على ممانعه من اخوانه وفي اليوم التالي بعد الكي استرد الشيخ وعيه واصبح يطلب الطعام وشفي تماما وذهب به ابنه الى الطبيب الذي تعجب من شفائه وبعد ان عرف السبب طلب المعالج لكي يفتح له بالمستشفي الامريكاني بالكويت فرعا للكي لمثل هذه الحالات الميئوس منها الا ان المعالج رفض الامروللاسف فان المعالجين او اصحاب القدرات الخارقه يتميز اغلبهم بنوع من الانانيه فلا ينقلون خبراتهم الا الى ابنائهم او افراد اسرتهم وقد يبخلون بها حتى على الابناء او اذا كان الابناء غير راغبين في سلوك هذا الطريق وبهذا تضيع كثير من العلوم والخبرات نتيجه لذلك وهو امر عام في بني الانسان حتى ان الصينيون يحكمون بالاعدام سابقا على من ينشر أي معلومه عن صناعه الحرير والامر ينسحب ايضا على صناعة الزجاج في فلورسنسا القديم هان كثير من حكايات الشفاء او حكايات المرض التي يتم تناقلها بين الناس بعضها يضعك في محك بين التكذيب والتصديق الا ان السابقون لهم مذهب راسخ في رايهم بهذا النوع من العلاج ونجاعته ولا يشكون فيه قيد انمله * ايضا هناك طرق تداوي لايوجد لها معالجون في عينات اولها الحجامه * وهي معروفه منذ القدم مارسها رسولنا صلى الله عليه وسلم وصحابته الابراروفي مناطقنا تقوم بها علائلات في تريم وقسم وغيرها ولم يمر على ان احدا من اهل عينات مارس هذه المهنه وتقوم الحجامه على استعمال انيه صغيره من النحاس تشبه المغر لها راس من الجانب العلوي ويشبة الهرم أي له قاعدة دائرة عريضة من الاسفل وقمع دقيق من الاعلى وهو مرتبط بماسوره من الجانب العلوي الدقيق فيه وتربط هذه الماسوره بقمع من الجلد يتم سحب الهواء بواسطته ثم بعد ان يشعر ان المحجم قد افرغ من الهواء يقوم بعض الجلد أي الضغط عليه باسنانه لكي يقفل المنفذ الوحيد ولا يسمح للهواء بالدخول بعد ان وضع دائرة المحجم على الشقوق التي احدثها في الجسم وبهذه الطريقه فان امتصاص الهواء الذي قام به يحدث تفاعلا عكسيا حيث يجذب المحجم الدم من الجسم عبر الجرح البسيط فيمتلي المحجم بالدم الاسود ويكون لديه واعاء به رماد من التنار لتم صب الدم الماخوذ فيه مباشره* وفي البدايه يتم تجميع الاشخاص الذين يرغبون في الحجامه معا في غرفة واحدة وربما هم من اسرة واحده فيهم الرجل والامراه وخصوصا كبيرات السن واول شيئ يتم حلق رقبه الراغب في الحجامه او الجانب العلوي من كتفه ثم يتم احداث شقوق خفيفه بواسطه الموس في الموضع الذي حدده الحجام بسرعه لكي بحيث يكون الجرح سطحي لا يصل الى عرق او شريان ثم يتم وضع المحجم علي تلك الشقوق ومص المحجم وغلقه بواسطة الجلد ويترك المحجم يشد الجلد ويسحب الدماء لفتره محدده ثم ينزع ويتم التخلص من الدم الفاسد (قال صلى الله عليه وسلم : ( نعم العبد الحجام يذهب الدم ويجفف الصلب ويجلو عن البصر ) رواه الترمذي ومسلم *وقد روي أيضا ( أن النبي صلى الله عليه وسلم احتجم وأعطى الحجام أجرة – البخاري ومسلم * تتم الحجامه للرجال والنساء خصوصا كبيرات السن منهن وقد حضرت جلسة حجامه في منزلنا قبل 40 عاما * وقد تطورت الحجامه في العصر الحديث واصبحت تمارس بواسطة معدات جميله ونظيفه ومعقمه وبقوم بها مختصون ولانها وردت في احاديث صحيحه فان المسلمون لا يشكون ابدا في اقوال رسولهم وبالتالي يعتبرون الحجامه من اهم طرق العلاج النبوي الذي يحقق لمن يقوم به الشفاء باذن الله والسير على هدي رسوله ان الضر والعافيه والاطعام والاسقاء والمرض والشفاء والموت والحياة والعفو والمغفره هي من الله سبحانه حتى ولو اعطاك شخص ما تاكله او تشربه او عالجك مريض او معالج فكان الشفاء على يديه فان الامر عائد على قدرة الله وتقديره ولهذا
فان مجتمع لديه قناعته الراسخه المتمثله في عقيدته الاسلاميه وتسليمه للقضاء والقدر خيره وشره من الله متيقنا يقينا راسخا لا يتزعزع ان الشافي هو الله يعيش في هدؤ واطمئنان ورضى بما ياتي من عند الله واضعا نصب عينه الايات الكريمات قال تعالى (وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ إِبْرَاهِيمَ{69} إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَا تَعْبُدُونَ{70} قَالُوا نَعْبُدُ أَصْنَاماً فَنَظَلُّ لَهَا عَاكِفِينَ{71} قَالَ هَلْ يَسْمَعُونَكُمْ إِذْ تَدْعُونَ{72} أَوْ يَنفَعُونَكُمْ أَوْ يَضُرُّونَ{73} قَالُوا بَلْ وَجَدْنَا آبَاءنَا كَذَلِكَ يَفْعَلُونَ{74} قَالَ أَفَرَأَيْتُم مَّا كُنتُمْ تَعْبُدُونَ{75} أَنتُمْ وَآبَاؤُكُمُ الْأَقْدَمُونَ{76} فَإِنَّهُمْ عَدُوٌّ لِّي إِلَّا رَبَّ الْعَالَمِينَ{77} الَّذِي خَلَقَنِي فَهُوَ يَهْدِينِ{78} وَالَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي وَيَسْقِينِ{79} وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ{80} وَالَّذِي يُمِيتُنِي ثُمَّ يُحْيِينِ{81} وَالَّذِي أَطْمَعُ أَن يَغْفِرَ لِي خَطِيئَتِي يَوْمَ الدِّينِ{82} رَبِّ هَبْ لِي حُكْماً وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ{83} وَاجْعَل لِّي لِسَانَ صِدْقٍ فِي الْآخِرِينَ{84} وَاجْعَلْنِي مِن وَرَثَةِ جَنَّةِ النَّعِيمِ{85} وَاغْفِرْ لِأَبِي إِنَّهُ كَانَ مِنَ الضَّالِّينَ{86} وَلَا تُخْزِنِي يَوْمَ يُبْعَثُونَ{87} يَوْمَ لَا يَنفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ{88} إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ{89} صدق الله تعالى
اخي العزيز المشرف
ارجو منك تصحيح الخطاء المطبعي الذي حدث بسبب تعديل الاحجام على النص والذي ورد في كلمة الجلاله ( الله )
ان مثل هذه الاخطاء كثيرا ما تحدث ولا اهتم لها لان سياق الموضوع واضح والامر فيه لذكاء المتلقي الذي اثق به
الا ان هذا الخطاء حصل لكلمة الجلاله التي تستدعي تعديلا
الخطاء حصل في السطر التالي وكما يلى
(ومكان قله ولهذا فان المصاب بالكسور من كبار السن يصاب بعضهم بالهم وقد يفقدون حياتهم والاعمار بيد الله اما في وقتنا الحالي وخصوصا في السنوات القليلة ) ارجو منك سرعة التعديل واستغفر الله من كل ذنب اذنبته بعلم او بغير علم متعمدا او غير متعمد
اخي العزيز المشرف
ارجو منك تصحيح الخطاء المطبعي الذي حدث بسبب تعديل الاحجام على النص والذ ورد في كلمة الجلاله ( الله)
ان مثل هذه الاخطاء كثيرا ما تحدث ولا اهتم لها لان سياق الموضوع واضح والامر فيه لذكاء المتلقي الذي اثق به
الا ان هذا الخطاء حصل لكلمة الجلاله التي تستدعي تعديلا
الخطاء حصل في السطر التالي وكما يلى
(ومكان قله ولهذا فان المصاب بالكسور من كبار السن يصاب بعضهم بالهم وقد يفقدون حياتهم والاعمار بيد الله اما في وقتنا الحالي وخصوصا في السنوات القليلة ) ارجو منك سرعة التعديل واستغفر الله من كل ذنب اذنبته بعلم او بغير علم متعمدا او غير متعمد
**************************************************
العزيز الغالي درب المحبه خالص الشكر والتقدير لك للاستجابه السريعه والمباشره لتعديل الخطاء الذي حصل
الا اننا كما يقول المثل جينا نكحلها عميناها
لقد كررت الخطاء ايضا في الرد الاول والذي طلبت منه فيه القيام بالنعديل فاوردت نفس الخطاء باللون الازرق بارك الله فيك اصلح ما اخطاء فيه كبير السن اصلح الله اوقاتك وحياتك ورزقك الجنه بهد عمر مديد ملي بالعمل والكفاح والسعادة والهناء وزيادة في الرزق والاولاد
*******************************
الغالي ابو محمد لا عدمناك
تحياتي وسلامي خالص الشكر والتقدير لك على الاطراء المحفز والداعم لا زلت اهلا للمكارم
كما اشرت فان الطب الحديث ونظافة البيئه والتعامل الصحيح مع الاطفال اوجد نقله نوعيه فقلت الوفيات والحمد لله فكل من عند الله امر الخلفية الثاني عمر ابن الخطاب قوم ذاهبين الى بلد فيه طاعون بانهم اذا وصلو ولم يدخلوا البلد فعليهم بالعود فقال له شخص هل نفر من قدر الله فرد عليه نعم نفر من قدر الله الى قدر الله ان المتتبع في نسبة وفيات الاطفال في عينات خصوصا في السنوات الاخيره يجدها قد انخفظت وبنسب كبيره وكل الامور بقدر الله
شكرا لك على دعواتك الصاتدقه واتمنى لك ايضا طول العمر والهناء والعافيه
خالص التقدير ابو محمد
***************************** *******
الحبيب امير القلب
سلمك الله وابقاك ولك خالص الشكر والتقدير واذا كان هناك من قول اقوله هنا فهو الاعتذار عن عدم القدرة بسبب الوضع الصحي والعمل وكتابة هذا الموضوع وهو ما يمنعني في غالب الاحيان من ان اقوم بمشاركة اخوانمي وابنائي والرد على مواضيعهم برغم انني احاول بقدر الامكان الاطلاع على البعض منها كلما تيسر لي وقت
اتمنى ان يعذرني الاحباب على ذلك اما انت فان الشكر قليل في حقك
بارك الله بك
***********************************************
الابن العزيز طلال حياك الله ان هذا الموضوع له جوانب عديده ولا زلت في مرحلة وضع الفكره ولا اعلم الى اين سياخذني القلم عند الكتابه بل الى اين ستاخذني اصابعي وانا اضرب على لوحة المفاتيح في الكمبيوتر
الا انه من واقع التجارب فان هناك مبررات في موضوع التلبس لا يمكن نفيها وسترد باذن الله في ثنايا الموضوع ان اطال الله اعمارنا لقد بدات في فكرة العلاج والطب وكنت اعتقد ان الامر لن يزيد على صفحتين الا انه تمدد وطال وربما يكون السبب في تركيزي على الجزئيات وشرحها فلا يمكن لك مثلا ان تقول ان الناس كانو يمارسون الكي دون ان تشرح للابناء كيفية هذا الامر والا اخللت بالفكره وهي ان تجعل الابناء يعايشون تلك المراحل باقرب السبل
شكرا للتعليق الذكي والمرور الجميل بارك الله فيك
معيشة ابائنا الجزء العشرون

[]معيشة ابائنا الجزء العشرون
هذه السلسه لابنائنا الذين لم يعايشوا وقتا صعبا شديدا وحياة قاسيه من حيث المعيشه الا انها زاخرة بالورع والتقوى والبر والاحسان والطمانية والرضي والقناعه
الطب الفصل الثاني
التداوي بين العلاج بالقران والعلاج الشعبي والشعوذه

الختان للذكر يتم ختان الذكر للطفل بواسطه متخصص وفي السابق يجريها الحجامون ومن في صفتهم حاليا يتم الامر ببساطه عبر الصيادله والاطباء*وطريقة ختان الذكر قديما توخذ قفله العضو التناسلي المذكر الزائده توضع في دائره لها فتحه تشبه الدائره التي تاتي في مصاصه الفم للاطفال وربما تكون هي ثم تقطع اللحمه الزائده بسرعه بواسطة الموس ويتم وضع السبيرتو او المطهر( الاي دين) وياتي على شكل اقراص يتم طحنها وذرها على الجروج ) ثم يتم وضع الطفل على الفرش في موضع الجلوس ونومه على الظهر وياتون له براس السبوله او القصبه التي تشبه حرف ( ل )( تسمى معمع ) ويربطونها بحثمه تربط في قصع الطفل وتوضع القصبه تحث العضو المذكر لترفعه حتى لا يلتصق في الايام التاليه بالجلد اسفل منه كما توضع بين رجلي الطفل عصى من الخشب وتربط حتى تمنع ان يلصق الطفل رجليه معا او ان ينقلب اثناء نومه وتدوم هذه لمدة ايام حتى يبراء الجرح وللختان مراسم ومواسم وغالبا ما يتم ختان الاطفال في مواسم وضمن مجموعات خصوصا اذا ما كان احد الساده او الموسرين ينوي الختان لابنه او ابنائه فان تجمع الاهالي يكون سريعا حيث يتخلصون من دفع الرسوم ويكون في تجمع الاطفال معا تشجيع لبعضهم البعض * شخصيا تم ختاني في منزل المغفور له المرحوم احمد الحامد والد الاخ سالم الحامد ( المشهور بالكربي اطال الله بقائه واخوانه محمد رحمه الله وعبد الله اطال الله بقائه وقد احتفل بنا بشكل كبير وبحضور معتبر وبضرب البنادق كما اذكر وقد قدم لنا السيد الجليل رحمه الله قرش فرنص لكل طفل احتفظت به لفتره طويله وكان لصوته رنين محبب كلما اسقطته على ارضيه منورة رحمه الله واسكنه فسيح جناته وجعل ما قدمه في ميزان حسناته ** يتم ختان الذكر في حضرموت والمهره قديما مابين سن الخامسه الى العاشرة الا ان بعض الاسر في القبائل الضعيفه التي لديها ثارات مع غيرها من القبائل كانت تترك الختان لذكورها او بعضا منهم حتى يصبحون رجالا وفي بعض الاحيان حتى يتم حل الاشكاليه مع القبيله الاخرى والسبب في ذلك ان ان الثار لا ينفذ الا على الرجل الكامل والفرد الذي لم يختن لا يعتبرونه في الميزان بمزلة الرجل ولهذا قد تجد اشخاص لم يختنو واعمارهم تعدت الخمسين هناك ايضا تعريف اخر لتحديد غير الراشد من الراشدين وهي في تسريحة شعره حيث يتم ترك جزء من الشعر في ناصيه راسه وتسمى قمزوز * بالنسبه لختان الانثى فتقوم به القابله او بعض النساء ويتم باخذ جزء بسيط من الجهاز التناسلي من جسد الطفله الا ان هذا الامر يتم بطريقه وحشيه في بعض الاسر في مصر والسودان وعموم افريقيا وقد امر النبي به الا انه كما ثبت لم تختن بناته صلى الله عليه وسلم وحاليا يتم الامر في الايام الاولى من الولاده ولا يترك اثر يذكر ان ختان الانثى يحدث احيانا اضار بالغه في الجهاز التناسلي للبنتويحدث معاناه نفسيه لا ينقع اثرها طول حياة البنت وقد كان الهدف منه ولا زال هو تخفيف حدة الشهوه في البنت ولا زال هذا الامر يحدث انفعالات بين الحين والاخر من خلال بعض التقارير التي تنشر او التعليقات الى تكتب وبعض تلك الممارسات تشير الى تخلف فكري وعقدي كبير ان الختان بالنسبه للرجال هدى نبوي وامر رباني اثبتت دراسات العلماء عن انه يفيد فائده كبري في التحصين من بعض الامراض الخطيرة وسيظل العلماء يكتشفون في كل زمان ومكان معلوما ت توكد صدقيه ديننا الاسلامي العظيم قال المولي عز وجل ({سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ }فصلت53 )– ان الختان سنه على المسلم وايضا واجب من الواجبات الدينيه في شريعه اليهود ولم يمارسه النصارى او اتباع الديانات الاخر* في الاربعينيات وفي الديانه الهندوسيه التي تتكون من 5 طبقات اربع منها قانونيه والخامسه الغتها الحكومه للسبب الذي سنورده وتنقسم هذه الطبقات التي تكون المجتمع الهندوسي من أربع طبقات رئيسية واستُحدثت طبقة خامسة سببت الإزعاج للحكومة الهندية وقامت الحكومة الهندية رسمياً بإلغاء هذه الطبقة في عام 1950. و هذه الطبقات الأربع إبتداءً من الأعلى ونزولاً إلى أوطاها حسب التقسيم الطبقي الهندوسي. الطبقة البيضاء، أو طبقة "البراهميين" والتي ينتمي اليها القساوسة وعلماء الديانة الهندوسية، طبقة "الكاشتري"، او ما يعرف بالطبقة الحمراء وتشمل الحكام والجنود، الطبقة الصفراء "الفيزية" وتشمل المزارعين والتجار، طبقة "السودرا"، او الطبقة السوداء وتشمل أهل الحرف اليدوية. أمّا بالنسبة للطبقة الخامسة، او ما يعرف بطبقة "الشودرا" او "المنبوذين"، فتشمل أهل الحرف المتدنّية من وجهة نظر الهندوسية وتتكون هذه الحرف من حفّارين القبور وعمال نظافة دورات المياه وخلافه ) لقد منع النظام الطبقي الفئة الخامسه من الهندوس من ايه حقوق واعتبرهم اي(- المنبوذون أحط من البهائم وأذل من الكلاب (بحسب قانون( منو ) ومن سعادة المنبوذين أن يخدموا البراهمة وليس لهم أجر أو ثواب وإذا مدّ أحد المنبوذين إلى برهمي يداً أو عصاً ليبطش به قطعت يده، وإذا رفسه فُدِعَتْ رجله.إذا هَمَّ أحد من المنبوذين بمجالسة برهمي فعلى الملك أن يكوي أسته وينفيه من البلاد وإذا ادّعى أحد المنبوذين أنه يعلِّم برهمياً فإنه يسقى زيتاً مغلياً اما عن موقعه في المجتمع فان كفارة قتل الكلب والقطة والضفدعة والوزغ والغراب والبومة ورجل من الطبقة المنبوذة سواء. وهو ما ادى الى اعتبارهم منبوذين وانجاس لو مر ظلال المنبوذ على ظلال أي شخص من الطبقات الاخرى لذهب للاغتسال ومنعو من التزاوج ودخول المعابد وقد كانت اعدادهم تفوق العشرين مليون في ذلك الزمن وقد ضجوا من وضعهم وتعامل ابناء جلدتهم معهم فاجتمع كبارهم وقرروا ان يبدلون ديانتهم فدرسو الديانات الاخرى وقد اسس بعضهم ديانه اخرى سميت بالسيخ ومعتقداته مزيج من الهندوسيه والاسلام الا انهم ايضا انغلقوا على انفسهم - وقد وجدوا ان الديانه اليهوديه لا تقبل الا اليهودي الذي ولد من ام يهوديه كما انهم يعرفون من تعامل الانجليز والنصارى بينهم ما يكفي للبعد عن النصرانيه حيث كان الانجليز يعتبرون الهنود بكل اطيافهم اقل درجه من كلابهم ولم يجدوا دينا ارحم من الاسلام حيث انهم يستطيعون الدخول الى أي مسجد للصلاه دون ان يلتفت اليهم شخص وينظر في وجوههم او الوانهم لان الاسلام يحكم بقول الله ({يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ }الحجرات13 ) وبقول الرسول ( قال صلى الله عليه وسلم - لا فرق بين عربي وأعجمي إلا بالتقوى + لا فرق بين أبيض وأسود إلا بالتقوى )فقرروا دخول الاسلام وتفاهمو مع شيوخ الاسلام في الهند على الامر وقد ابلغوا من شيوخ الدين المسلمين بان المطلوب القيام بخمسه اركان وجدوا نهم قادرين على ادائها فالشهادة لمره واحده والصوم تعودوا عليه من الفقر والزكاة ساقطه عنهم بالفقر بل قد يجنون منها فائدة من زكاة الموسرين من المسلمين لهم والحج ساقط عليهم عدى للمقتدر مرة واحده اذا بقي فقط الصلاة في المساجد وهذه لن يمنعهم منها احد فقررو بالاجماع الانتقال الى الديانه الاسلاميه الا ان عدم فهم الدين من الشيوخ الاسلاميين في وقتها وقدر الله عليهم كان من اسباب عدم اسلام هذه الملايين فقد اخبروهم ان الاسلام يشترط الختان فقالو كيف نستطيع تختين 20 مليون شخص او اكثر فقيل لهم اصبرو حتى نستفتي الازهر الشريف في مصر وارسلو الرسائل الى مصر فعلم غاندي ونهرو بالامر فقامو بدور لالغاء الطبقه الخامسه في الديانه الهندوسيه والسماح للمنبوذين بدخول ساحات المعابد فقبلو الامر فيما كان الرد قادما من مصر بعدم ظرورة الختان وفق الظروف فسبقت ارادة الله عليهم بالبقاء على الكفر وقد قتل غاندي من متشدد هندوسي على ضوء هذه الحادثه- ومن القصص العجيبه التي تتناول هذا الموضوع فقد كانت احدى القابلات التي تمارس ختان الذكور والاناث في العائلات المسلمه في الهند كانت اذا ما قطعت الجزء المطلوب وضعته في الملح ثم ربطته بالابره والخيط معا في مشك كالسحبه وبعدد وطول معين وتحتفظ بهذه المشكات ان جاز التعبير كدليل وشهادات عينية على الخبره وممارسة العمل وقد ركبت في مرحلة ما في قارب كبير للتنقل الى قريه اخرى عبر احد الانهار وكان معهم بحاره من منطقة ما في الخليج العربي وكان احد البحاره منهم جائعا جوعا شديد ففتش في الليل البهيم عن اكل فلم يجد الا القفه التي تحتوي على اللحم المملح فاكل منه حتى شبع في الصباح استفاق ركاب القارب على صوت وعويل ونحيب من القابله ولما سالوها عن السبب قالت لهم ان بقايا لحوم الاطفال والبنات التي جمعتها كدليل خبره من عملية الختان قد اختفى اغلبها وهي تظن ان هناك هره ( قطة ) او فئران هم السبب في هذا البلاء الذي وقع عليها وبينما كان الركاب يقهقهون من الضحك كان البحارالذي اكل اللحم المملح والذي استمع لحديثها في موقع اخر من القارب يحاول ان يستخرج ما في بطنه ويقذفه بواسطة وضع اصبعه الى نهايته في فمه ** هناك ايضا مرض يصيب الاعضاء التناسليه يسمى ( طير ) والاسم ليس شائع ولا اعلم طريقه علاجه او تفصيله * كما ان هناك امراض بسيطه اخرى يعرف الجميع طرق علاجها ومنه حمار البطن وعلاجه في التطليع و الصدوع: تشرخات تصيب أسفل القدم وعلاجها في وضع الشحم فيها + الهرار وهو الاسهال الشديد وعلاجه ببعض منقوع الاعشاب وربما كان السبب ماغص وهوألم شديد يصيب البطن او الحالب ألم يصيب البطن من أثار التسمم بالمعده أو برودة البطن وعلاجها اما بالكي في العركوب او في دهان الشواء أي البطن بالسليط الحار او في تسخين قطعه من الحلوي في السمن الحار واكلها او بالعسل وهناك امراض اخرى= القذاف وهو عملية إرجاع الاكل من البطن+ العصرة في البطن وهي وجع بالبطن وكذلك القالص وهو مرض يسبب تقلصات بالمعدة ايضا الصفرا او الصفارويشبه التهاب الكبد الوبائي وكذلك النسلة وهي تغير بعض أجزاء البطن عن موضعها مثل الكبد وغيرها كذلك التناغير او الرياح وهي غازات شديده في البطن وعلاج تلك الامراض اما بالكي او بالتطليع اوبالعديد من وصفات الاعشاب او بمثل الوصفات السابقه ايضا القمل في الراس وعلاجها الجلوس بين يدي الماشطات وكبيرات السن في الاسره في موقع مشمس ويتم التلذذ بنتف القمله وقصعها أي قتلها بين ضفري اصبعي الابهام وهناك الصواب وهو صغير القمله الذي لم يذق بعد طعم الدم من راس الضحيه ولونه لا زال ابيض+ القطيب وهو مرض الجدري ولا اعلم طريقه علاجه ( ومن المعتقدات الغريبه عند اهل عينات ان علاج الجذام يمكن بالتدحرج في مول الكثيب وهو موقع في مقبرة (جبانة عينات) ومثله مثل الحصبه وهي امراض معديه ايضا هناك مرض يسمى الجديعة وهو مرض يسبب بثورا في الجسم +كما ان الاطفال يصابون بامراض ايضا منها القْحبة بضم القاف وهي السعال + الحوّاس وهو ورم يصيب الاطفال حديثي الولاده وموضعة الراس + النغوه : مرض يصيب الاطفال في منطقة أعلى الراس + الفويلق وهو مرض يصيب الرأس للكبير والصغير+ و الفهقه وعلاجها النطه او الفزع الشديد او شرب 7 رشفات من الماء (مج)+ الرغاف لمن ابتلي به يربطون في الرقبه فضه مع فص عقيق يماني + حبة نقط وهي ورم( خراج ) ينتج عنه صديد كثير في اصبع الانسان يولم حتى يتم اخراج الصديد و يتم القراءه عليه بالايه({وَمَثلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِن فَوْقِ الأَرْضِ مَا لَهَا مِن قَرَارٍ }إبراهيم26) ثم عمل دائرة على الصديد ونقطها بالقلم لحجزها عن التمدد ولكي تنفقش + العسف في مشط الرجل وعلاجه ان يقوم بدعك العسف عن طريق تدليكه بعركوب امراة ولدت شكيله أي توام وكنا ونحن صغار اثناء لعب الكره اذا ما انعسفت ارجلنا اجبرنا اهلنا على الذهاب لفواضل النساء من كافة الطوائف ساده وقرار ومساكين وعمال بحسب تعامل الاهل تذهب ومعك فنجان به سليط زيت نارجيل مما يستعمل لدهن الشعر وستجد ان ربة البيت التي ذهبت اليها حاضرة باشه تقوم بدعك مشط رجلك بواسطة احدى ارجلها وهي تسالك عن والدتك واسرتك وتقوم بذلك دون استلام اجرة هذا الامر للاطفال ولا اعلم ماذا يفعل كبار السن الا انني اظن ان التدليك للمفصل المصاب يفيد في الشفاء سواء قام به رجل او امراة لا فرق والعسف هو التواء القدم اواليد ومن امراض العظام والمفاصل ما يسمى الصانك (صانك ( جمعه صنوك وهو الوجع في المفاصل والعظام والاسم ليس شائعا في نواحينا الا انه شهير حتى ان المحضار وضفه في احدى اغنياته حيث يقول (أذا عزني الله مقصدوهم هـــــــــــــــــــوني *بغونا نخب جم وانا امشي على هـــــــوني *وكل من خب جم في عظامه جاله الصانك *زما نك زما نك *يعرفك بالناس وبالناس تعرف زما نك* ايضا الصلول (صلول) وهي شدة وجع المفاصل ومفردها صال ويوضح الشاعر المحضار هذا المرض وهو الصال حيث يقول ( مابش سخاء يادار بن قالة = شلوا قبالش والقواسم ايش بقولي* والوعن لي مصفوف في الصالة = تقاسمنه لابسات الطان والصولي * طاردتهم وتعبت جانا في عضامي الصال )كما يصيب القدم من الاسفل مرض يسمى الغزوم موقعه أسفل القدم + ايضا النتفة وهي تمزق الاعصاب والعضلات + الرفع وهي عملية إعادة فقرات العمودي الفقري الى مكانها الصحيح اذا ماشعر الانسان بمشاكل فيها +ومن اشهر الامراض الضارب وهو الصداع وكذلك الورد ويقصد بها الحمى والنافض وهو إرتعاش البدن في بداية المرض والقشبة وهي بداية الاحساس بالحمى والقشعريره في الجسم و الهمله وهي الضعف والوهن التي يتسبب من آثار الحمى والمرض بشكل عام ويقال لموقع المرض البخص وقد قال المحضار في رائعته - بشيش عا ام اللبن ومنيحة الاطفال = تحملت شي فوق طاقتها من الاثقال *بركت وعزوها الرجال = ومكانها تظلع = تداركها بكيه من مكاويك *لي ماكوى فوق البخص = بلاش كيه ماياثر فيك * والهبّة وهي الزكام + كما ان الجروح عموما يقال لها صوب جمعها صواب ايضا هناك الجحام مفردتها جحمه وهي تورم يصاحبها تقيح+ الغيبوبه ويقال غيـّب و الغيبوبة فقد الانسان حواسه اثناء المرض + ايضا المطوب و الطوّبه هي الشعور بالدوخه والدوران وعدم الاتزان ولهذا اذا تعب الانسان في المرض يقال عنه حطة المرض( أي ان المريض اقعده المرض ) + قطع الدم بسبب الحوادث والجروح واصابات السكاكين يتم بوضع الرماد على الجرح او بطحن الحصي ووضع الحصى المطحون على الجرح او بوضع السبيرتو مع عمل ضماده + صداع الفويلق وهي حفرة او شق في الراس او الناغه بعد الاسهال يوضع على الراس مع ورس وصبر ومر وسليط ويصاب به الاطفال الصغار في الغالب+ المغص في البطن علاجه شرب منقوع الحناء اوعشبة القرض وهناك العديد من الوصفات الشعبيه لامراض المغص والبطن +عندما يقتلون حنش( حية ) فان البعض يعتقد انه اذا اكتحل بذيلها فان ذلك يقوي النظر ويذهب الرمد ولهذا فكبار السن يتصيدون ويتسمعون اين قتلت اليوم حنش لكي يقومون بالتكحل من ذيلها + صلول المطاحن يقال عنها صال لوجع الضرس وايضا لالام المفاصل من الصلول كما يقال للذي يعتني بالمريص مصالي اي صالي وهو الممرض الذي يتولى مهمة العناية بالمريض +اما نقف المطاحن والظروس( الاسنان ) فانه يتم اما في البيت بواسطة حثمه تعصب في الباب ويتم غلق الباب بقوه فتنزع او بطرق بدائيه شتى او لدى المرحوم رمضان سلمان ميسره الذي تخصص في عينات بمساعدة المصابين من هذا المرض او غيره من الصوغ او الحدادين بواسطة الكلبه التي هي الكلابتين ويعتقد البعض بان الم السن بسبب حوات ( دوده صغيره ظاهرة للعيان ) فيه بل ان البعض يجزم بانه قد شاهد حوات يسقط من مطحنته واعتقد انه كان لديه التهاب شديد في اللثه مما سبب له هذه الحيتان فراها فعلا والتسوس جراثيم تاكل ميناء السن ولا ترى بالعين المجرده ويمكن روية اللون الاسود في السن فقط وكم من الم في المطاحن والاسنان اودى بحيات افراد حين حاولوا اخراج السن بطريقة غير سليمه فاوجدوا جرحا ادي الى خراج وغرغرينه فتسمم فموت - يقول حداد بن حسن في الم السن ( بيت كما مولى المطاحن والرمد ومن التعب من ماد لا ماد ) وفي الامثال يقولون لا هم إلا هم العرس ولا وجع إلا وجع الضرس * تسقط الاسنان ايضا اذا ما تعرضت الى اصطدام شديد وربما وصلت الى مرحله بحيث تتحرك المطحنه او السن ونقول عنها انها تتزعزع وايضا الاطفال يتعرضون للحوادث البسيطة كالسقوط والاسنان تتعرض للالم والمرض وما يتبعها من نقف او خلع او انكسار او سقوط الاسنان وكان السابقون اذا ماتم خلع ضرس او مطحنه كانو يذهبون الى الشارع ويبحثون عن 7 بعرات من بعر الاغنام ثم يضعون الضرس او المطحنه ضمنهم في يدهم ويضمون عليها ثم يتوجهون في شمس الظهيره ويلقون بما في ايديهم باتجاه السماء قائلين ( ياعين الشمس خذي ضرس-او مطحنه- حمار وجيبي لي ضرس- او مطحنة غزال ) وهذه المقوله تحتاج الى بحث عن اسبابها ومن اين دخلت عليهم كنا ونحن صغار نعملها ولا اعلم هل هي خاصه بالصغار ام بالجميع كبارا وصغارا وهو مذهب غريب في مذاهب العادات ومثل ذلك فاذا ما نزعت جلفة من جلف الاصابع (أي جلده) يامروننا بدفنها في الارض واذا ما قرضنا اظافرنا يخبروننا الا نسقط منها أي قطع في المنزل بل نخذف بها خارج الدار لانها تورث الفقر كما يقولون في الوقت الراهن يخبرني احد اطياء الاسنان بان نوعية الماء الذي يشربه ابناء عينات على وجه الخصوص يتسبب في ضعف ميناء الاسنان وتغير لون الاسنان الى اللون الاصفر ومن الامراض الشائعه الجدري والجديري والحصبه والمشهقه السعال الديكي والحمى العادية ولها علاجات شعبيه تفصيل بعضها ادناه* ان المجتمع سعى سعيه في علاج امراض افراد مجتمعه في زمن صعب وحاول ايجاد الحلول لها عارفا ان للموت اسبابه (يقولون للموت تعال ياموت يقول الموت اقدم ياسبب) وقد قال شاعر ( والمنايا رصد بالفتى حيث سلك = كل شيئ قاتل حين تلقى اجلك *اما العبسي عنتره فيقول في معلقته يقول لك الطبيب دواك عندي = اذا ما جس نبضك والذراع* ولو عرف الطبيب دواء داء = يرد الموت ما قاسى النزاع *فلا يبقى شيى الا التسليم للقضاء والقدر لقد تخصصت بعض العائلات والاشخاص في عينات بمعالجة بعض الامراض نذكر اسماء الامراض ونغفل اسماء الاسر خوفا من اعتراض قد ياتي واغلب هذه المعالجه بطريقة النفخ او النفث او التفل وهي البصق ) وتنقسم تلك الامراض الى انواع مختلفه وهي باستثناء امراض العيون كلها امراض خارجيه عباره عن اكزيميا تصيب الجلد او اورام اولها(الثعلبه على الشفاه وهي عباره عن بثور صغيره تظهر فجاءه على الشفاه وقد تخصص شخص من اسره بالتفل عليها ويقول بعض الثقاة انهم شفو منها بعد ذلك)+(ام سبعه وسبعين وهي حشرة ذات ارجل كثيره اذا مرت على الجسم تترك اثر والتهاب وغالبا ما تمر على جسم النائم هذه الحشرة ولا يحس بها وتترك اثار واضحه وربما تكون الاثار لسبب اخر وايضا هناك من تخصص في علاج هذه الاثار من العائلات في عينات )+ ( وامراض العيون كثيره ومنه الرمد وهو مرض يصيب العيون والغمشة وهي عدم وضوح الروياء للعين والعواء وهو ماتفرزه العين من أفرازات واوجاع العيون من اصعب الاوجاع وهناك مثلا يحسن ان نضعه يقول لا هم الا هم الدين ولا وجع الا وجع العين ويكثر طرف العين أي اصابه العين بالاصبع او بغيره وهو ان تصيب العين اصابه بسيطه عابره دون ان تجرحها ويقومون بكفها ( من كف وهو صوت انبعاث الهواء اذا ضممت شفتيك ونفثته للخارج ) أي وضع قطعة قماش على العين والنفخ فيها بقوه وفي وقت قريب اصبحو يذهبون الى مختصين ويقولون اننا ننقش العين وهناك اشخاص يوكدون انه ذهبو الى معالجين شعبيين فاخرجو من عيونهم حجارة واخشاب ومواد اخرى بكميات كبيره لم يعتقدون انها كانت في اعينهم وانا شخصيا لا اصدق ذلك وفي الامر خدعة بحسب اعتقادي عموما في عينات اختصت اسره كريمه بعلاج العين حيث يقوم افراد هذه الا سره المعينه بالنفخ او النفث او البصق على العين المصابه وكثير من الثقاة يوكدون نجاعة هذا العلاج - وفي سيرة رسولنا مما اكرمه الله به من المعجزات جانبا حري بنا ان نورده (ان السيرة النبوية تؤكد أن الرسول عليه الصلاة السلام كان أول من أجرى عملية تجميل عندما أصيبت عين الصحابي الجليل أبي قتادة في إحدى الغزوات فعميت- فقال له الرسول عندما جاءه يشتكي إن له عينًا في الجنة- فقال أبو قتادة- إني أريد أن أتزوج، وهذا يعيبني، فعالجه الرسول صلى الله عليه وسلم فعاد بصره بفضل الله. ومن المعجزات التي أكرم الله بها نبيه صلى الله عليه وسلم، ما حصل مع الصحابي الجليل علي بن أبي طالب كرم الله وجهه في يوم خيبر، فعن سهل بن سعد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يوم خيبر ( لأعطين هذه الراية رجلاً يفتح الله على يديه، يحب الله ورسوله، ويحبه الله ورسوله، قال: فبات الناس يدوكون - يخوضون في الحديث- ليلتهم أيهم يُعطاها؟ قال: فلما أصبح الناس غدوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم كلهم يرجون أن يعطاها، فقال: أين علي بن أبي طالب ؟ فقالوا: هو يا رسول الله يشتكي عينيه، قال: فأرسلوا إليه، فأُتي به، فبصق رسول الله صلى الله عليه وسلم في عينيه، ودعا له فبرأ، حتى كأن لم يكن به وجع، فأعطاه الراية ) متفق عليه(.ان هذا لا يعني باي حال من الاحوال اصباغ الشرعيه او اضفاء المقارنه بين معجزة نبي مرسل وبين قول يقال عن اسره قد يصح وقد لا يصح ولست في موقف من يحكم على الامر انا فقط اضع الامر بين يدي المطلع لا اكثر ولا اقل ولا اكذب ولا اطعن ولم يحصل الامر امام عيني لاحكم عليه الا ان بعض الثقاة يوكدونه*+(الحجاز في اليد وهي بصمه تحدث لليد مدوره يكون لونها مائل لخضار ولها اشخاص من اسره محدده يقومون بعلاجها )+ ( باقرنقاح وهو ورم يحدث خلف الاذن والرقبه ونقول عنه( باقرنقاح لا جاء ما راح) يتم حجره بالسواد وخصوصا سواد الفحم الصخر او سواد صفاري الطبخ على التناصيب الثلاث بواسطة الاخشاب يقومون بحجره حتى لا يتمدد وايضا له اشخاص يقومون بعلاجه )+( الرقوه يقال ان من عملت له يستطيع مسك الحنش او الحية ولا تعتدي عليه أي لا تلسعه او تقرصه او تعضه ايضا يتم عمل رقوة للعقارب ويقوم بهذا الامر اشخاص عده من عائلة محدده ويروى في هذا الاطارمن قبل العامه العديد من القصص الخاصه بمسك الحناش والعقارب دون ان توذي من يحمل الرقوه ويكون عليه التزام بان لا يقتل الحيه او العقرب بل لقد قيل ان من يذكر شخصا محددا فان الحيه تلتوي ولا تتحرك واعتقد ان هذا الامر فيه من المبالغات الشيئ الكثير لقد كنت احمل رقوه وانا طفل الا انني لم استعملها وانا شخصيا اجزم انه لو اكد لي هذا الامر 1000 شخص ثقات ووضعو في رقبتي عشر رقوات ورفعوا انياب الحيه وسحبو السم منها فانني سافكر الف مره قبل الاقدام على مسك حيه او عقرب بيدي المجردتين واعتقد ان كثيرون هم في مثل جبني وخوفي الا ان هناك العديد من الثقات الذين يوكدون صدقيه هذا الامر والله اعلم لقد اشتهرت بعض العائلات خارج عينات في السابق ايضا بالقدره على شفاء بعض الامراض ومنهم ال با جبير وال اسحاق ويستطيعون الشفاء بواسطة النفس او النفث او البصق ( تفال) ولا شك ان في كل بلد موروث مشابه ان هذا الموروث حول قدرة بعض الاسر على شفاء مرض بعينه يجعلنا بين التصديق والتكذيب فكثير من الثقات يوكدون نجاعة العلاج وشفاء العديد من الحالات المرضيه الا ان الامر في الجانب المنطقي والعلمي يستوجب معرفة هل كل افراد الاسرة يستطيعون القيام بهذا الامر كبيرهم وصغيرهم ذكرهم وانثاهم حاضرهم وغائبهم بمعنى هل يحمل المسافر هذه الميزه معه للخارج هذا اولا وثانيا الجانب العلمي يستوجب تدقيقا من خلال استبيان ورصد دقيق وموثق لعدد الحالات المصابه التي عرضت عليهم وعدد الحالات التي شفيت وعدد الحالات التي استعصت على الشفاء والا كان الامر شبيها باقوال مرسله لا يدل عليها دال ولا تدعمها مصداقيه وبرغم ذلك لا نكذبها ولا نصدقها ولا نطعن على من مارسها بالشعوذه ولا نوجه اللوم والتخلف على من طلبها وحاول ان يشفي مرضه بطريقه لم يجد غيرها متاحه له واعتقد انها لم تعد تمارس وفي هذا دليل على كون ما يقال عنها غير واقعي فاذا كان ابناء اسره لديهم قدره لشفاء امراض فان استمراريتها في اعقابهم وارد اما اذا انقطعت عن احفادهم فان هذا الامر يدخلنا الى متاهات لا نرغب في الدلوف اليها الا ان الماضي بنك الحاضر وقد برع في العقود الماضيه اشخاص تم ذكر قصص بعضهم في الاساطير والحكايات للقدماء بل انه حتى في المعتقدات القديمه والمجتمعات السابقه ومنها المتخلفه كان لا بد من وجود الطبيب والمشعوذ والساحر ومطوع الجان وكل منهم يسير في طريق الا ان كل الطرق تهدف الى حل المشاكل وعلاج الامراض وكسب المال بل ان القران قد ذكر بعض تلك الممارسات لقد امتهنت بعض المجتمعات الطب وبرعو فيه وقد ارسل الله سبحانه عيسى ابن مريم عبده ورسوله الى مجتمعات برعت في الطب والتنجيم والسحر فتحداهم بمعجزة من ربه تفوق ما لديهم من علم وموهبه قال الله سبحانه ({وَرَسُولاً إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُم مِّنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِ اللّهِ وَأُبْرِئُ الأكْمَهَ والأَبْرَصَ وَأُحْيِـي الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللّهِ وَأُنَبِّئُكُم بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ }آل عمران49 وكذلك ارسل رسول الله موسى لمجتمع برع في السحر ايما براعه فكانت معجزات موسى اكبر من مكرهم وسحرهم اذا فان كل مجتمع ياخذ من غيره ويسحب من الماضي للحاضر تجارب البشر سيئها وجيدها ولنفصل هذا الباب فان بعض الامراض الاخرى تعالج ايضا بطرق شتى ومنها بروز الصره في البطن اوفي نزول المعده وهي مخارج الطعام من مكانها نتيجة القبض والامساك ويسمى التوتاح كما نطلق عليها و تعاد الصره او المعده للطفل عند التوتاح وهو القبض الشديد اذاما برزت بالدهن الحار والتكميد + هناك مراض كالشلل الخفيف في الوجه تسمى الملطومه يقوم بعض المعالجين من خارج عينات بالرعبه عليه ( يرعبون ) وهي كنايه عن رقصه او حركات هستيريه كما يبدو لي وقد اكون مخطئا ولم اشهد او اسال احد من العارفين عن هذا الامر ولا اعرف طرقه والبعض يقومون بلطم الوجه حتي يعيدوا الدم له وقد ينجحون وقد يفشلون وايضا له اشخاص محدودين معدودين يقومون به + لقد برع ابائنا الاقدمين في الاستفاده من جميع الموارد وخصوصا النباتيه والحيوانيه وشكلت لهم طرقا للتداوي والعلاج وقد استعملو الوصفات الشعبيه المستخلصه من الزيوت واللحاء والبذور وغيرها في معالجة المرض والمرضى ومما تعارف عليه اغلب المعالجين بالطب العربي والاعشاب هذه الوصفات يمكن توصيف بعضها وذكره على سبيل المثال لا الحصر*
1- زيت السمسم *مع التدخين يطهر به راس وجسم الطفل المولود حديثا قبل النوم
2- القطران * وهو صمغ اللك يكوس ( أي يلف في قطعة قماش صغيره ) ويتم التبخير به وايضا يعطي في منقوع ماء كشراب ضد غاوات المعده للاطفال
3- الحوس *للعلاج الخارجي كمسحوق او عجينه – او منقوع يعطى كشراب ولا اعلم لم يعطي
4- لحاء الكرد * يعطى كشراب لمرض السكري
5- التولق * ثمارها تشفي من السرطان او كهذا يظنون ومنقوع لحائها يقي من الحزن ومن الم المفاصل وامراض الكبد
6- مسحوق الريحان * يفيد من التهاب المعده والالتهاب عموما والتئام الجروح
7- مسحوق دم شجرة الاخوين من سقطرى يفيد في التئام الجروح
8- منقوع الكرمل وقد تكون الحرمل يفيد في الم الركب
9- الكرويا والنعناع للدمامل وتزيد لبن الامهات المرضعات
10- الكحل يقوي النظر ويحمي العين من الشمس
11- الهرد والورس يصفيان الجسم
12- النيله تقي من البرد
13- الحجامه لمن في سن 14-60 تقي من امتلاء الدموحمى الكلى وغشاء الرئه والتهاب اللوز وصداع الراس والاستمه وهي ضيق النفس أي الربو الشعبي والسعال ( الكحه القحبه) التهاب العين والبواسير والدمامل وغيره
14- مرق الماعز يفيد في تقليل مرض السل ونزف الدم والسخونه الشديده اكثر من اللازم
15- الشريخ تحفز القلب على النشاط
16- العسل مقوي ويفيد في التهاب المعده والقرحه وامراض الكبد والكلى والاصابه بداء السكري والتئام الجروح وغيرها من الامراض
17- العسل مع اللحم يثير الرغبه الجنسيه
18- اللخم يقوي الناحيه الجنسيه
19- التمر للحمي
20- لب القرعيات للاسترخاء
21- الباذنجان (الجنضال ) للنفاس عند نزيف الدم ولمرضى النقرس وامراض الكبد والكلى
22- البطيخ و منقوع الشعير مدر للبول ويفيد عند الاصابه بمرض الكلى والمثانه والمسالك البوليه
23- الجزر مقوي للنظر
24- الثوم يصفي الاغشيه المخاطيه ويعيد النشاط والانتعاش
25- البخور يسحق ويلقى به في الماء ليقيه من النجاسه
26- الدخون ينقي الهواء للغرف والملابس
27- المر لتطبيب الجروح
28- الصبر لحاله التدرن الرئوي وعلاج الجراح المتقيحه والدمامل والحروق والعصاره المتخثره بعد الحرق والتبخير تفيد للامساك والكسل وتقلصات المعده
29- الزنجبيل لتنظيف المعده
ان هذه عينه من الوصفات الشعبيه وهناك مئات من الوصفات الاخرى تختلف في استعمالها او في طريقه تناولها وفي الامراض التي تعطى لها من بلد لاخر في حضرموت ( لقد رايت شخصيا كميات كبيرة وكثيرة من الوصفات الشعبيه في مخزون والدتي رحمها الله عند وفاتها وقد اتلفتها ) وهي وصفات لا زال البعض وخصوصا كبار السن يتداوون بها ويستعملونها واحب هنا ان انوه بان استعمال ايه ادوية شعبيه يجب ان يمر عبر المختصين ويجب على أي فرد ان لا يستسهل هذا الامر فانه خطير لدرجه كبيره ** ان من اهم الوصفات في الطب الشعبي اليمني والذي ننصح به لاغلب الحالات وهو العسل اليمني الخالص الغير مغشوش (لقد علمنا في هذا الزمن بعد ان انتشر الغش بان كميات تاتي من الباكستان ولديهم عسل ومراعي تشبه ما في حضرموت وسعر عسلهم رخيص ويستورد بعض اليمنيين هذا العسل و بكميات كبيره هدفهم ليس بيعه وفق شهادة المنشاء كعسل باكستاني بل هدفهم خلطه بالعسل اليمني ثم بيعه على انه عسب يمني بعد ان يخلطونه ببعض المواد ليعطي الرائحه المميزة للعسل اليمني ان هذا الامر سينعكس سلبا على قيمة العسل اليمني الخصوصيه وعلى الثقه في العسل اليمني واصحاب النوب وخصوصا الاشراف منهم وسوف يخسر اصحاب النوب والجبوح وتجاره العسل الرائجه في اليمن كثيرا ان لم يوقفوا هذا العبث من بعض العابثين الفاسدين في زمن العبث والفساد ويجب على الدوله الغائب هان تتدخل قبل ان يقع الفاس في الراس وما اكثر الفئوس اللتي وقعت في روسنا في هذا الزمن اذا فان العسل هو اهم خلطة وعلاج كما ورد في حديث رسولنا عليه افضل الصلاة والتسليم (
الشفاء في ثلاثة: شَرْبَةِ عَسَلٍ، وشَرْطَةِ مِحْجَمٍ، وكَيَّةِ نار)وقول الحق سبحانه وتعالى (} وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتاً وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ {68} {ثُمَّ كُلِي مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلاً يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاء لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ }النحل69
***********************************
الحبيب ابو محمد
خالص التقدير لك على المرور والتعليق
وكما ذكرت فقد كانت الحلقه طويله والواقع ان جوانب الموضوع الذي انا بصدده يحتوي على كم كبير من التفاصيل ولم اعد اتهيب من طول الموضوع فقد اصبح الامر بالنسبه ليس البحث عن الاحتصار وقد مارست في السابق حذف الكثير من المعلومات التي وضفتها في المواضيع السابقه ثم ارتايت ان احذف البعض منها والاكتفاء ببعضها في سبيل تقديم موضوع مختصر نوعا ما
ان الامر اصبح توثيق المعلومه التي يجهلها ابنائنا ورفدها بما يتوائم معها من المواضيع وما ينسجم بها من تفاصيل
وانا على ثقه من ان المتلقي سوف يسامحني على الاطاله ولديه الفرصه لكي يقراء الموضوع على فترات طالما ان معلوماته تشده وان ما ورد فيه مفيد
شكرا اخي ابو محمد على تحملكم لهذا الامر واتمنى ان يكون فيما نورده فائده
ان تسطير معاناه الماضي بكل دقائقها يقدم لنا المعاناه التي كان يعانيها اهلنا في الماضي ويعطينا الدليل على ان ايامنا افضل من السابق في جوانب كثيره وهذا الامر يستوجب منا ان نحمد الله حمدا وافرا ونشكره شكرا كثيرا على نعمه التي لا تنقطع
الابن العزيز طلال حياك الله
كما اشرت وسبقك في ذلك الحبيب ابو محمد بالقول ان هذه الحلقه طويله وهو امر صحيح
والسبب ان الموضوع تشعب معي الى درجه انني استخصرت ان احذف اي جزئيه من الموضوع
ان للموضوع تكمله فلا زال فيه بحسب ما دونته في مفكرتي الصغيره من عناوين ما يلي
ماتبقى من الامراض التي لم تذكر +التداوي بالقران والدعاء والرقيه الشرعيه وكتابه الحروز + السحر+العين والحسد+ الجن وكتابة الصروف والشعوذه+وممارسه الطب في الوقت الحالي *
اذا فان في هذا رد على تسائلك ولا اعلم واتمنى ان استطيع حصر الدقائق الا انني اذا وجدت ان معلومة ما هامه فسوغ اضعها حتى على حساب ما اسببه لمن يتابع هذا الموضوع فالامر اصبح هما ابعد من هم هل يرغب المتلقي في هذا الموضوع الطويل من عدمه لقد اصبح الهم ببالنسبه لي وقد دخلت هذا المعترك وسجلت حتى اليو 20 حلقه يمكن تقسيم كل حلقه الى 5 صفحات بما يساوي تقريبا 100 صفحه واذا ما رفدت بصور وتم رفدها بما حذف من تفاصيلها فلا شك ان الحصيله ستكون كبيره
واصارحك القول بانه حتى لو طلب مني ان اتوقف عن الكتابه في المنتدى او وجدت ان اعداد من يتابعونني قليل وهو امر وارد وقد وضعت له مؤشر بانه اذا لم يصل عدد المشاهدات الى 40 مشاهده فسوف اتوقف عن انزال المواضيع حبا بكم وتمسكا بما يرغبه عشاق هذا المنتدى الا انني سوف استمر بالكتابه محتفظا بها لنفسي وللقادم من الايام ولدي مدونه بدات اضع فيها بعض ما اكتبه واطلب من المولى طول العمر والصحه لي ولكم
شكرا ابني طلال ومعذره على الاطاله فالامر ايضا متعب بالنسبة لي في استذكار التفاصيل والبحث عن بعضها وفي المراجهة والتصحيح والاضافه ثم في معاناة الكتابه
حياك الله ابني العزيز وللاحباب من المطلعين اذا رايتم ان الامر شاق عليكم فلا تجعلو المشاهدات تبلغ الاربعين وسوف افهم الرساله فقد قالو في الامثال( الصقر لوح له والثور بوح له )


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق